تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير سيارة ملغومة أدى لقتل أكثر من 100 في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 يوليو 2015 - 6:57 صباحًا
تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير سيارة ملغومة أدى لقتل أكثر من 100 في العراق

بغداد (رويترز) – قُتل أكثر من 100 شخص في تفجير سيارة ملغومة في سوق مزدحمة في بلدة عراقية يوم الجمعة في واحدة من أدمى الهجمات التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية منذ اجتياحه مناطق واسعة من البلاد.

وقالت الشرطة ومسعفون إن التفجير أدى إلى انهيار عدة مبان في بلدة خان بني سعد الواقعة على بعد نحو 30 كيلومترا شمال شرقي بغداد مما أدى لمقتل أناس كانوا يحتفلون بعيد الفطر.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة من شمال العراق وغربه مسؤوليته عن الهجوم في محافظة ديالي الواقعة في شرق العراق والتي يقطنها خليط من السنة والشيعة حيث تقع بلدة خان بني سعد وقال إن الهدف كان “الرافضة.”

وخرجت حشود غاضبة بعد الانفجار وحطمت زجاج نوافذ السيارات الواقفة في الشارع تعبيرا عن الحزن والغضب. وقالت الشرطة إن قطعا من أجسام بشرية تطايرت فوق أسطح المباني القريبة بسبب قوة الانفجار.

وقال رائد الشرطة أحمد التميمي من موقع الانفجار “بعض الناس استخدموا أقفاص الخضروات لجمع أشلاء جثث الاطفال” ووصف التميمي الأضرار التي لحقت بالسوق بأنها مدمرة.

وذكر ضابط من قيادة شرطة ديالى ان فرق الانقاذ لا تزال تنتشل الجثث من تحت الأنقاض وإن عدد القتلى قد يرتفع.

وأعلن مجلس محافظة ديالى الحداد لمدة ثلاثة أيام وأمر بإغلاق كل المتنزهات وأماكن الترفيه حتى نهاية عطلة عيد الفطر لإجهاض أي هجمات أخرى.

وقال بيان لتنظيم الدولة الإسلامية في بيان على تويتر إن الهجوم كان ثأرا لقتل سنة في بلدة الحويجة في شمال العراق وإن السيارة الملغومة كانت تحمل نحو ثلاثة أطنان من المتفجرات.

وكان المسؤولون العراقيون قد أعلنوا الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية في ديالي في وقت سابق من العام الجاري بعد أن طردته قوات الأمن وفصائل شيعية من بلدات وقرى هناك ولكن مقاتلي التنظيم مازالوا نشطين في المحافظة.

وتركز قوات الأمن وفصائل مقاتلة في الوقت الحالي على محافظة الأنبار الواقعة في غرب العراق حيث تتأهب لشن هجوم لاستعادة المحافظة التي تقطنها أغلبية سنية .

وقالت الأمم المتحدة في الأسبوع الماضي إن نحو 15 ألف شخص قُتلوا خلال 16 شهرا حتى 30 ابريل نيسان.

رابط مختصر