الرئيسية / أخبار العراق / “داعش” يستخدم المدنيين في الفلوجة دروعاً بشرية

“داعش” يستخدم المدنيين في الفلوجة دروعاً بشرية

da3esh tunisلا تملك أي جهة عراقية رسمية أو حقوقية بيانات دقيقة عن أعداد الضحايا المدنيين الذين سقطوا جراء القصف العشوائي في مدينة الفلوجة.
ويقترب الجيش العراقي وميليشيات الحشد الشعبي من المدينة المحاصرة في محافظة الأنبار، وسط حديث عن تقدم عسكري كبير لكن مكلف بالنسبة للسكان، فقد منعهم تنظيم “داعش” الذي يسيطر على المدينة، من الخروج لتشويش الجيش أثناء عمليات القصف والغارات، بحسب الأنباء الواردة من هناك.
وتم منع السكان من عبور أحد المنافذ الواقعة غرب المدينة نحو مناطق أكثر أمناً، والتي وافقت القوات العراقية على إخراج المدنيين منها لتجنب وقوع ضحايا، وسط مخاوف من حملة نزوح كبير.
كما فجر التنظيم لاحقاً جسر البوشجل العائم الذي يربط الفلوجة بناحية الصقلاوية من ناحية الشمال، لكن المدينة، وفق نواب في البرلمان العراقي ومحافظ الأنبار، صهيب الراوي، تعرضت لقصف عشوائي ضمن سياسة الأرض المحروقة المتبعة بمحاربة المتطرفين، ما سبب كارثة إنسانية، فوقع أهالي المدينة بين القصف العنيف والعشوائي التي تنفذه القوات الأمنية وميليشيات الحشد، وبين منع التنظيم لهم من مغادرة الفلوجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*