في محاولة لجعله مقرا لها … ميليشيات منفلتة تسيطر على مركز صحي في حي زيونة وسط العاصمة العراقية بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 يوليو 2015 - 8:58 صباحًا
في محاولة لجعله مقرا لها … ميليشيات منفلتة تسيطر على مركز صحي في حي زيونة وسط العاصمة العراقية بغداد

يوسف الحسيني- بغداد – سكاي نيوز عربية
سقط عدد من القتلى باشتباكات عنيفة فجر الخميس بين مسلحين ينتمون لأحد الأحزاب السياسية والأجهزة الأمنية العراقية في العاصمة بغداد وفقاً لما أفاد به مراسلنا.

وأوضح أن مسلحين مجهولين سيطروا بحدود منتصف الليل على مبنى المركز الصحي بحي زيونة القريب من مركز العاصمة العراقية، وأعقبها اشتباكات مع الأجهزة الأمنية، أسفرت عن سقوط عدد غير معروف من القتلى من الجانبين.

وقام عناصر من غرفة عمليات بغداد بتطويق المبنى، الذي نشر المسلحون المجهولون قناصة على سطحه، كما عزلت الحي وأرسلت تعزيزات إلى موقع الاشتباكات.

ومازالت الاشتباكات مستمرة (حتى الثالثة صباحاً بتوقيت بغداد) بين المسلحين المجهولين، الذين تبين لاحقاً أنهم ينتمون لأحد الأحزاب السياسية.

فقد أعلنت خلية الإعلام الحربي في وزارة الدفاع العراقية أن مجموعة مسلحة مرتبطة بأحد الأحزاب هي من تقف وراء اقتحام مبنى المركز الصحي قيد الإنشاء في حي زيونة.

وبحسب مصدر مطلع في الوزارة فإن المجموعة المسلحة كانت تحاول أن تتخذ من المبنى مقراً عسكرياً لها لإدارة أنشطتها العسكرية والسياسية.

وأشار المصدر إلى أن عمليات بغداد تحركت على الفور وطوقت المبنى لوقف ما وصفته بالتجاوز على القانون.

الاعلام الحربي: القوات الامنية منعت أشخاصاً حاولوا الاستيلاء على بناية حكومية ببغداد

sawatأعلنت خلية الاعلام الحربي، الخميس، أن القوات الامنية تعاملت بحزم مع مجموعة من الاشخاص حاولوا الاستيلاء على بناية حكومية واتخاذها مقراً عسكرياً لهم في منطقة زيونة ببغداد، فيما حذرت اي شخص او مجموعة من التلاعب بالامن الداخلي تحت اي مسمى كان.

وقالت خلية الاعلام الحربي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن “مجموعة من الاشخاص تستقل سيارات مدنية قامت بالاستيلاء على بناية حكومية قيد الانشاء هي عبارة عن مستوصف صحي في منطقة زيونة، (شرقي بغداد)”، مبينة أن “المجموعة حاولت اتخاذ هذه البناية مقراً عسكرياً لها دون الحصول على ترخيص بذلك”.

وأضاف البيان، أن “القوات الامنية طوقت المكان لمنعهم من التجاوز على القانون واخراجهم منه، من منطلق الدفاع عن حرمة القانون والنظام ومنعاً لأي انفلات امني يتسبب باشكالات للمواطنين ويسمح للافراد بالتصرف خارج الضوابط”، مشيراً إلى أن “التعليمات صدرت للتعامل بحزم مع هذا الخرق”.

وحذر البيان “اي شخص او مجموعة من التلاعب بالامن الداخلي مهما كانت النوايا او تحت اي مسمى كان”.

وكان مصدر أمني قال في حديث سابق لـ السومرية نيوز، ليلة أمس الاربعاء (8 تمــوز 2015)، إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارات مدنية اشتبكوا مع القوات الامنية المتواجدة في منطقة زيونة قرب المستوصف شرقي بغداد، دون معرفة ان كان هناك خسائر بشرية.

رابط مختصر