القوات السورية تتقدم في ريف تدمر

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 يوليو 2015 - 11:26 مساءً
القوات السورية تتقدم في ريف تدمر

يبدو أن القوات السورية انتقلت، خلال الفترة الماضية، من حالة الدفاع إلى الهجوم. فبعد الهجوم الذي شنته هذه القوات، بدعم من عناصر «حزب الله» في القلمون والزبداني، جاء وقت استعادة مدينة تدمر، حيث أحكمت القوات السورية سيطرتها على نزل هيال ومزرعة القادري وثنية الرجمة في محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، بعد القضاء على عناصر «داعش» في المنطقة.
وفي الوقت الذي تتواصل فيه المعارك الضارية بين القوات السورية وعناصر «حزب الله» من جهة ومجموعات مسلحة بينها جبهة النصرة»، في الزبداني، من جهة أخرى، واصلت القوات السورية عملية القضم التدريجي في حي الزهرة شمال غرب المدينة عبر السيطرة على قلعة الزهرة ومبان عدة.
وزار رئيس هيئة الأركان العماد علي أيوب، بتوجيه من الرئيس بشار الأسد، القوات في الزبداني، مطلعاً على سير العمليات القتالية في المدينة.
وذكرت وكالة الأنباء السورية ـ «سانا» ان «أيوب اطلع على سير الأعمال القتالية، التي تخوضها وحدات من قواتنا المسلحة، بالتعاون مع المقاومة اللبنانية ومجموعات الدفاع الشعبي، ضد التنظيمات الإرهابية، كما استمع من القادة الميدانيين إلى شرح مفصل حول طبيعة الأعمال القتالية المنفذة والأهمية الإستراتيجية للمنطقة».
وأثنى أيوب «على الأعمال البطولية التي ينفذها جنود الجيش العربي السوري ورجال المقاومة اللبنانية، والجهود التي يبذلونها في مواجهة المجموعات الإرهابية وملاحقة فلولها والقضاء عليها»، مؤكداً «عزم الجيش العربي السوري وتصميمه على مواصلة تنفيذ مهامه الوطنية في محاربة الإرهاب حتى اجتثاثه والقضاء عليه، وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن».
وفي ريف تدمر، أحرزت وحدات من الجيش السوري تقدماً كبيراً على جبهة تدمر، وأحكمت السيطرة على مساحة بعمق 11 كيلومتراً وعرض 18 كيلومترا، وتضم نزل هيال ومزرعة القادري وثنية الرجمة في محيط المدينة، بعد القضاء على آخر تجمعات «داعش» فيها.
وقالت مصادر ميدانية إن «العمليات أسفرت عن مقتل 35 إرهابياً من داعش، وإصابة 90 على الأقل، وتدمير أوكار للتنظيم وعشرات السيارات المزودة برشاشات ثقيلة كانت تحاول الوصول إلى مناطق الاشتباكات لنقل المصابين»، فيما كان الطيران الحربي يشن غارات مكثفة على مواقع التكفيريين في محيط قصر الحير ومدينة تدمر ومحيطها.
وكانت القوات السورية سيطرت بشكل كامل على حي الليلية في مدينة الحسكة بعد طرد عناصر «داعش» منه، فيما استردت قوات كردية سورية بلدة عين عيسى من «داعش»، بعد ثلاثة أيام من اقتحام التكفيريين لها.
وفي أنقرة، عقد المسؤول الأميركي عن التحالف الدولي الجنرال جون الن ونائبة وزير الدفاع الأميركي للسياسات كريستين ورموث اجتماعات مع مسؤولين عسكريين أتراك ونائب وزير الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو.
وقال مصدر ديبلوماسي تركي: «ناقشنا سبل تعزيز القتال في مواجهة داعش. تبادل الطرفان وجهات النظر بشأن تعزيز التعاون والتنسيق بهذا الشأن».
وقال مسؤول في السفارة الأميركية إن الوفد الأميركي عقد على مدى يومين «اجتماعات بناءة» مع المسؤولين الأتراك، ناقشوا خلالها «جهودنا المشتركة كجزء من ائتلاف أوسع لإنهاك وتدمير داعش».
(«السفير»، «سانا»، ا ف ب، رويترز)

رابط مختصر