الرئيسية / أخبار العراق / الإسلامي يكشف عن ((مؤامرة)) تستهدف رئيس مجلس النواب

الإسلامي يكشف عن ((مؤامرة)) تستهدف رئيس مجلس النواب

islamisk party أكد الحزب الإسلامي العراقي إن توارد الأنباء عن وجود مؤامرة يحيكها البعض لأسقاط رئاسة الدكتور سليم الجبوري لمجلس النواب يأتي في ظل ظروف صعبة يعيشها العراق عامة وأزمة خانقة يعيشها اهل السنة منهم خاصة يجعلهم ينتظرون سرعة معالجتها وهم يتطلعون الى قادتهم السياسيين ليكونوا صفا متراصاً صلباً بمشروع متجانس لحل مشاكلهم .

وأعرب الحزب عن اعتقاده بان هذه المخططات المريبة تقف وراءها جهات لا يروق لها النجاح المهم الذي حققه الدكتور الجبوري ، مبيناً أن دور رئيس المجلس كان فاعلاً ومهمة للخروج من الأزمات الخطيرة التي يمر بها البلاد ومنها زياراته الخارجية التي حققت مكاسب مهمة للمكون السنّي لأنها حملت رسالة واضحة محددة لمطالبهم وحاجاتهم واستطاعت هذه الزيارات ان تحقق دعما لهذه الرسالة بشكل واضح .

كما أضاف بأنه وعلى الرغم من تصاعد نبرة الخطاب الطائفي على الساحة العراقية إلا إن الدكتور الجبوري حافظ على خطابه الوطني المعتدل والمتوازن مع التأكيد على جوانب القصور والتهميش التي اصابت المكون السني في العراق بخلاف من ساهم في تأجيج هذا الخطاب وزرع الفرقة من بين هؤلاء المتآمرين .

وتابع : لقد قلنا مرارا ان هناك جهودا في الخفاء تبذل لكي تبقى القيادات السنية ضعيفة بسبب خلافها وعدم وحدة كلمتها وهذه التحركات تمثل تنفيذاً لهذه الأهداف الخبيثة ، محذراً من إن طرح هذا الموضوع في وقت يشهد مجلس النواب مناقشة اهم قانونين وهما قانون العفو وقانون الحرس الوطني وإن اي محاولة مشبوهة للإقالة يعني فقدان المكون السني دوره في صياغة القانونين من خلال غياب رئيس المجلس وتولي نائبه مكانه الى ان يتم الاتفاق على غيره .وعبر الحزب عن عدم حرصه على أي منصب اليوم فهمّ أهلنا أكبر ، وإن اختيار سليم الجبوري تمت وقتها بهدوء وسلاسة لم يشهد مثلها انتخاب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء وقدم أنموذجاً لأهمية وحدة الصف وللممارسة الديمقراطية الواضحة .

وشدد على إن إشاعة وجود هذه التحركات جاء مرتبطاً بأسماء لا تزال تلوذ بالصمت الى الان ، فهل نفهم من هذا ضلوعهم بها فعلاً ؟ مطالباً كل من ورد اسمه ان يتكلم بصراحة ويحدد موقفه كما فعل عدد مهم من النواب مؤخراً ممن اكدوا تمسكهم بشرعية سلطة رئيس مجلس النواب والثقة العالية بإدارته لهذا الملف .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*