مهرجان قرطاج يحجب نجمات الفن التونسي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 8 يوليو 2015 - 4:21 مساءً
مهرجان قرطاج يحجب نجمات الفن التونسي

تونس – يشهد مهرجان قرطاج الدولي والعريق في دورته الـ51 غياب نجمات الفن التونسي مقابل اكتساح موسيقى الراب الشبابية العديد من السهرات الهامة.

واعتبر نقاد انه تمت عملية إقصاء للأصوات الفنية النسائية التونسية، واعتبروا ان البرمجة لم تكن موفقة.

وقالت الفنانة لطيفة العرفاوي أن أسباب انسحابها من المهرجان أتت على خلفية إصرار مديرة المهرجان على تقديمها لحفلة ثنائية حيث اقترحت عليها نور مهنا ثم محمد عساف.

وبررت لطيفة رفضها لذلك بأن ساعتين لا تكفيان لبرنامج حفلها المزدحم والذي كان تنوي أن يكون على مستوى عربي كبير لجذب السياح إلى تونس.

ورفضت النجمة العربية المقترح وهي التي تعودت منذ أول لقاء مع جمهور قرطاج في ثمانينات القرن الماضي على احياء حفل بمفردها.

ولم تقدم نجمة الصف الاول في الفن التونسي صوفية صادق ملفها الفني هذه السنة لخلافات فنية قديمة وقعت بينها وبين مديرة المهرجان الحالي سنية مبارك.

والرغبة الجارفة للفنانة التونسية المعروفة علياء بلعيد للصعود على ركح مهرجان قرطاج لم تلق صدى لدى القائمين على العرس الفني الدولي لفتور تواجدها على الساحة الفنية مؤخرا.

ومازالت تلاحق تبعات فقدان الفنانة التونسية المعروفة نوال غشام صوتها وهي تغني على ركح قرطاج في 2012.

ولم توفق نوال غشام في الظفر بحفل في المهرجان العريق رغم مسيرتها الفنية الناجحة.

واستغرب العديد من المتابعين للساحة الفنية اقدام مديرة المهرجان سنية بن مبارك الفنانة المختصة في الموسيقى الطربية فسح المجال لأغاني الراب على غرار “مزاطيل” و”قابي قابي” و”البوباله” لمغني الراب “كافون”.

وسيكون جمهور مهرجان قرطاج، على موعد مع “أيكون” فنان الراب الـ”آران بي”، والأميركية بايقاع البوب والروك “شارلي ونستون”، وعروضًا للموسيقى الأفريقية مع فرقة سيرك أفريقيا – أفريقيا.

ووصف وزير الثقافة التونسي السابق ورئيس المركز العربي للأبحاث ودراسة الدراسات مهدي مبروك برمجة مهرجان قرطاج لصائفة 2015 بـ”الخطوة إلى الوراء”.

وقال مبروك ان المهرجان إنه لم يكن في حجم الانتظارات وكان بالإمكان تقديم الأفضل.

ويجري الاستعداد لانطلاق فعاليات مهرجان قرطاج الدولي في دورته الـ 51، في 11 يوليو/تموز، ويستمر حتى 18 أغسطس/آب، وسط إحتفاء بأنماط موسيقية عالمية عدة منها الأفريقية والصوفية والراب والروك والبوب.

وقالت مديرة المهرجان سنية مبارك “أردناها دورة لموسيقى العالم، والرهان هو الانفتاح على العالم”، مبينة أن “المهرجان سيكون في قلب المدينة، وهو شعار الدورة، الذي يمكننا من مواصلة التفكير في أن الفن هو السبيل للتحاور بين الشعوب والتواصل، وسيكون مفتوحًا على المحيط القريب والبعيد، بمشاركة مسارح اخرى داخل المدن التونسية، على غرار الدورة السابقة”.

وقالت سنيا مبارك مديرة المهرجان إن برنامج المهرجان سيتضمن منوعات شرقية تقدمها الفنانة المصرية أمال ماهر والفنان اللبناني وائل كافوري والفنان الفلسطيني محمد عساف والفنان التونسي لطفي بوشناق والفنان التركي عمر فاروق اضافة الى عروض افريقية تحييها النجمة الأفريقية أومو سنغاري من جمهورية مالي.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر