بلاتر يتهم ساركوزي بمحاولة التأثير على مونديال قطر 2022

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 1:48 مساءً
بلاتر يتهم ساركوزي بمحاولة التأثير على مونديال قطر 2022

قال سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم –الفيفا- لصحيفة ألمانية أن رئيسي فرنسا وألمانيا حاولا الضغط سياسيا قبل التصويت على منح كأس العالم لروسيا وقطر. في حديث خص به صحيفة “فيلت ام زونتاج” الألمانية قال بلاتر: “قبل منح تنظيم كأس العالم لروسيا وقطر كان هناك تدخلان سياسيان.”
وتابع بلاتر قائلا “السيد نيكولا ساركوزي وكريستيان فولف حاولا التأثير على تصويت ممثليالبلدين. لدينا الآن بطولة كأس العالم التي ستقام في قطر، وعلى الأشخاص الذين قررواذلك تحمل مسؤولياتهم.”
ولم يتسن الحصول على تعليق منممثلي مكتب ساركوزي وفولف. ومع ذلك ذكرت الصحيفة أن فولف نفى في سيرتهالذاتية التأثير على التصويت.
ونقلت صحيفة “فيلت ام زونتاج” عن بلاتر قوله إن الاتحاد الألماني “تلقى توصية من فولف بالتصويت لقطر بسبب مصالح اقتصادية.”
وأعلن الفيفا أن الصحيفة نقلت تصريحات بلاتر بشكل صحيح.
ونفىالفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم – يوفا- مرارا تلقيه طلبامن أي شخص بالتصويت لصالح قطر. وقال لصحيفة “ليكيب” الفرنسية قبل عام : “لا ساركوزي أوأي شخص آخر” طلب مني التصويت لصالح قطر، وذلك على الرغم من قوله إنه تناول فعلا الغداء مع وساركوزي وأمير قطر.
وأضاف بلاتيني لصحيفة ليكيب “هذا صحيح. تلقيت دعوة خاصة للغداءمع الرئيس وعندما ذهبت وجدت نفسي مع القطريين وفهمت إنها رسالة ضمنية. لكنلم يطلب مني على الإطلاق التصويت لهم.”

غير أن المتابعين للشأن الرياضي يلاحظون أن نجل بلاتيني، لوران، عين رئيسا مديرا عاما لشركة “قطر للاستثمارات الرياضية” (QSI) عام 2011 أي بعد التصويت على منح كاس العالم إلى قطر عام 2010.

وأعلن بلاتر في الثاني من يونيو/حزيران الماضي أنه سيتنحى عن منصبه كرئيس للفيفا بعد انتخابات من المرجح أنتجري هذا العام أو في بداية العام المقبل على خلفية قضايا فساد تطال مسؤولين في الفيفا
وأضاف بلاتر للصحيفة انه يحتاج “لمرحلة لالتقاط الأنفاس” وأنه سيقلل رحلاته الخارجية بسبب التحقيقات.
وقال “لن أغامر بأي تنقلات قبل أن يتضح كل شيء.” لكنه أعلن رغم ذلك أنه سيحضرقرعة تصفيات كأس العالم 2018 المقررة في موسكو نهاية يوليو/ تموز قائلا “سأذهبإلى هناك”.
وقال بلاتر إنه لا يعارض الانتقادات لكن “خطاب الكراهية يؤذي”. وأضاف “أنا هنا من أجل القتال ليس من أجلي لكن من أجل الفيفا. أخشى أنهم يريدون تدمير مؤسسة الفيفا التي ساهمت في بنائها.”

رابط مختصر