بغداد لممرات آمنة لخروج المدنيين من مناطق القتال

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 9:05 مساءً
بغداد لممرات آمنة لخروج المدنيين من مناطق القتال

في مواجهة انتقادات لقصف القوات العراقية للمدنيين فقد شددت الحكومة العراقية اليوم على ضرورة العمل على توفير ممرات آمنة لهم تضمن خروجهم من مناطق القتال.. فيما تم ارسال تعزيزات عسكرية لوقف تمدّد تنظيم داعش في قضاء حديثة في أقصى الغرب وترقية 48 الف عسكري وتدمير مصنع للمتفجرات.

لندن: خلال جلسته الاسبوعية الاعتيادية في بغداد اليوم اكد مجلس الوزراء اهمية الحفاظ على سلامة المدنيين في مناطق القتال والعمل على توفير ممرات آمنة تضمن خروجهم من مناطق القتال نافيا ما يشاع عن استهداف وقصف عشوائي للمناطق المدنية.

ودعا مجلس الوزراء وسائل الاعلام الى تحري الدقة في نشر الاخبار المتعلقة بتطورات المواجهات العسكرية.وكان اتحاد القوى السنية قد اتهم الجيش العراقي بضرب مدينة الفلوجة عشوائيا بالبراميل المتفجرة على غرار ما يحصل في سوريا الامر الذي اوقع خلال شهر رمضان الحالي حوالى 200 قتيل في المدينة التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” منذ اوائل العام الماضي.

وأكد وزير التخطيط سلمان الجميلي اليوم أن سياسة الأرض المحروقة والتي يذهب ضحيتها العديد من الأشخاص لا تخدم العلاقة. وقال الوزير خلال اجتماعه مع السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز إن “سياسة الأرض المحروقة من خلال استعمال القصف المدفعي والجوي والتي يتم إتباعها الآن في مدينتي الفلوجة والصقلاوية والتي يذهب ضحيتها أعداد كبيرة من الأبرياء لا سيما النساء والأطفال لا تخدم تجسير العلاقة بين الحكومة والشعب والتي تعد عنصراً أساسياً في إعادة الأمن إلى هذه المناطق”.

وأضاف الجميلي أن “التحالف الدولي ومن خلفه المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية الأخلاقية والقانونية تجاه الأبرياء من سكان المحافظات المحتلة التي تتعرض للقصف”.

كما ناقش مجلس الوزراء حادث سقوط قنبلة من طائرة سوخوي حربية خطأ على احياء بغداد امس حيث قرر فتح تحقيق بالحادث وتعويض المتضررين وقيام وزارة الدفاع ولجنة التعويضات في الامانة العامة لمجلس الوزراء بتقديم التعويضات لاصحاب الدور المتضررة وعوائل القتلى والجرحى.

وكان اعلن امس ان خللا فنيا بطائرة سوخوي روسية الصنع قد ادى الى سقوط قنبلة منها على احد احياء بغداد الشرقية ما ادى الى مقتل واصابة 12 شخصا. وقالت خلية الاعلام الحربي ان حادث الانفجار في حي النعيرية جنوب شرق بغداد ناتج عن خلل فني في احدى الطائرات الحربية التي كانت عائدة من عمليات قصف مواقع داعش.

واشارت الخلية في بيان الى “حدوث خلل فني في طائرة حربية عراقية نوع سوخوي 25 روسية الصنع كانت عائدة من عمليات قصف لمواقع الارهابيين حيث علقت احد القنابل واثناء عودتها الى قاعدتها سقطت القنبلة على 3 منازل ما تسبب بوقوع خسائر مادية وبشرية”. واشاد مجلس الوزراء بحسب بيان صحافي عقب انتهاء اجتماعه اطلعت على نصه “إيلاف” ما قال انها “الانتصارات التي حققتها القوات الامنية ضد تنظيم داعش الارهابي في مناطق بيجي وكركوك وغربي الفلوجة وحديثة”.

تعزيزات عسكرية الى حديثة
واثر تحشيدات لتنظيم داعش واستعداه للهجوم على قضاء حديثة في اقصى الغرب والمحاصر منذ اشهر عدة فقد وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة اليوم من قوات سوات المختصة بمكافحة الارهاب إلى القضاء لوقف تقدم التنظيم.فقد امر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال تعزيزات عسكرية عاجلة من قوات سوات إلى حديثة عبر جسر جوي وذلك بعد ان كثف التنظيم مؤخرا هجماته على القضاء في محاولة لاقتحامه والسيطرة على أحد أهم السدود المائية على نهر الفرات.
ويوم الاحد الماضي تم صد هجوم واسع لتنظيم داعش بسبع مفخخات ضد مدينة حديثة وسدها ما اسفر عن قتل 23 عنصرا للتنظيم وتدمير 6 عجلات مدرعة بعد ان قاموا باستخدامها في الهجوم الذي وقع صباح اليوم وبدأه بتفجير 7 سيارت مفخخة .

وتقع مدينة حديثة التي يحاصرها داعش منذ عدة اشهر غرب العراق في محافظة الأنبار على بعد 260 كيلومترًا غرب العاصمة بغداد ويبلغ عدد سكانها حوالى 100 الف نسمة وتمتد مدينة حديثة على ضفاف نهر الفرات مسافة قدرها 25 كلم وتسكنها عشائر وقبائل عربية مختلفة من أهل مدينة حديثة والرمادي وعنة وراوة.

سقوط 40 عسكريًا بين قتيل وجريح في بيجي

وعلى الصعيد الامني نفسه فقد اعلن مصدر عسكري في محافظة صلاح الدين (170 كلم شمال غرب بغداد) عن سقوط 40 عنصرا من القوات الأمنية بين قتيل وجريح بثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت قضاء بيجي شمال مدينة تكريت عاصمة المحافظة. وقال المصدر إن سيارتين مفخختين يستقلهما انتحاريان انفجرتا مستهدفتين تجمعا للقوات الأمنية في حي السكك غرب قضاء بيجي ما أسفر عن مقتل خمسة منهم وإصابة عشرة آخرين بجروح متفاوتة .. موضحا ان سيارة مفخخة ثالثة يستقلها انتحاري انفجرت بالتزامن مع الأولى والثانية وسط القضاء مما أسفر عن مقتل خمسة من عناصر القوات الامنية وإصابة 20 آخرين بجروح متفاوتة .

تدمير مصنع مفخخات وترقية 48 الف عسكري

ومن جانبها اعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم عن تدمير مصنع للمفخخات وقالت في بيان تسلمته “إيلاف” ان تشكيلات مديرية الاستخبارات العسكرية وجهت ضربة بالراجمات على معمل لتفخيخ العجلات وتم تدميره بالكامل وقتل 7 إرهابيين من ضمنهم مسؤول المعمل “صباح حميد الجميلي” و 3 من المهندسين الأجانب في منطقة الحي الصناعي في قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار الغربية.

ومن جهة اخرى قالت الوزارة انه “تقديراً للتضحيات الكبيرة التي قدمها منتسبو جيشنا الباسل من المراتب، وعرفاناً بجهودهم المتميزة في مقارعة قوى الإرهاب وإدامة زخم المعركة دفاعاً عن بلادنا العزيزة واستناداً إلى الصلاحيات المخولة لوزير الدفاع خالد متعب العبيدي وبناءا على ما جاء في توصيات معاونية رئاسة أركان الجيش – دائرة الإدارة فقد أمر بترقية ( 48,165 ) ثمانية وأربعون ألفاً ومائة وخمسة وأربعين من مراتب جيشنا الباسل ممن تنطبق عليهم شروط الترقية التي نص عليها قانون الخدمة والتقاعد العسكري الرقم 3 لسنة 2010 بمواده المختلفة ذات الصلة”.

واوضحت الوزارة ان هذا القرار “يأتي إنصافاً لهذه الشريحة من منتسبي الجيش وليكون حافزاً لهم على بذل المزيد من العطاء خدمةً للجيش والعراق وتعضيد جهودهم في تحقيق الانتصار لبلادهم ضد قوى العدوان والإرهاب”.

ويخوض العراق حاليا حربا شرسة ضد تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” منذ سيطرته على مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى الشمالية في العاشر من حزيران (يونيو) عام 2014 وتمددت سيطرته الى مناطق شاسعة من محافظات ديالى (شرق) وكركوك (شمال) والانبار (غرب) وصلاح الدين (شمال غرب) ما ادى الى نزوح اكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون عراقي وتدمير البنى التحتية في المناطق التي يحتلها .

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر