الجيش السوري يطهر حي غويران ويوقف تمدد “داعش” في الحسكة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 3:55 مساءً
الجيش السوري يطهر حي غويران ويوقف تمدد “داعش” في الحسكة

في الحسكة الجيش السوري بمساندة القوى الوطنية ينفذ عملية عسكرية واسعة استطاع من خلالها تطهير حي غويران بالكامل، وينجح في وقف تمدد “داعش” بمدينة الحسكة وكبح فورة عناصره حيث بدأ عملية عسكرية استهدفت حيي النشوة والليلية.
هي 48 ساعة تمكّن الجيش السوري خلالها من السيطرة التامة على كامل حي النشوة الشرقية، ومعظم أجزاء حي الليلية. سيطرة ساعدت على حصر عناصر تنظيم “داعش” في أحياء النشوة الغربية والشريعة والفيلات. واستفاد الجيش من الغطاء الناري الكثيف لسلاحي المدفعية والطيران، اللذين نجحا إلى حد كبير في قطع طرق إمداد التنظيم من الشدادي والهول وشل حركتهم في المنطقة.
وأشار مسؤول عسكري في الجيش السوري إلى أن العمليات العسكرية تتجه إلى باقي الأحياء التي توجد فيها مجموعات مسلحة، وقال مسؤول آخر إن الذي “ساعد على إنجاز المهمة، هو التعاون بين المقاتلين والحشود الشعبية وبين المقاتلين في الحسكة من الفئات كافة”.
ومكّن احتفاظ الجيش بنقاطه في البانوراما وسجن الأحداث وشركة الكهرباء، من إحكام الطوق على المدينة من الجهة الجنوبية والشرقية. كما ساعدت عمليات الكرد والتحالف في قطع طرق الإمداد من الجهة الغربية والجنوبية الغربية، والتي سيطر فيها الكرد على المنطقة الممتدة من عين الحارة وصولاً إلى مكب النفايات.
سبعة كيلومترات هي المسافة التي يحتاجونها لإطباق الحصار على “داعش” ضمن المدينة وإغلاق كل طرق الإمداد الواصلة إلى الحسكة، في حال نجحوا في السيطرة على جسر أبيض جنوب غرب المدينة.
ويؤكد جندي سوري أن معنويات المقاتلين في صفوف الجيش “مرتفعة، ونحن الآن على خط التماس الأول مع داعش”.
وعمد تنظيم “داعش” مراراً إلى فتح ثغرة في الجهة الجنوبية من جهة الميلبية باتجاه شركة الكهرباء والبانوراما وسجن الأحداث، من خلال تفجير سيارة مفخخة أدت إلى وقوع إصابات في صفوف الجيش، فيما نجح الجيش في تدمير سيارة قبل وصولها إلى هدفها كانت متجهة إلى شركة الكهرباء، ليصبح عدد السيارات المفخخة التي استهدفت المدينة 31 سيارة منذ بدء الهجمات قبل أكثر من شهر.
المصدر: الميادين

رابط مختصر