الرئيسية / فيديو / الجيش السوري يبدأ هجوماً معاكساً لإسترجاع مبنى البحوث العلمية في حلب

الجيش السوري يبدأ هجوماً معاكساً لإسترجاع مبنى البحوث العلمية في حلب

syria warأفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري بدأ هجوما معاكساً لاسترجاع مبنى البحوث العلمية ومحيطه وأنباء عن تقدم للجيش على جبهة البحوث العلمية المطلة على أحياء حلب الجديدة ، والطائرات الحربية تشارك في المعارك التي تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة.
قال مراسل الميادين أن الطائرات الحربية تشارك في المعارك لاسترجاع مبنى البحوث العلمية في حلب التي تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة وقد نفذت أكثر من عشْر غارات استهدفت المسلحين داخل المركز وكان الجيش قد صد هجوما واسعا للمسلحين على جمعية الزهراء غرب المدينة.
السيطرة على مدينة حلب هدف الجماعات المسلحة شمال سوريا، هجوم هو الأعنف على جبهة جمعية الزهراء غرب المدينة يشنه مقاتلون من فصائل عدة منها “جبهة أنصار الدين” و”جيش المجاهدين” و “الأنصار”، إضافة إلى غرفة عمليات “أنصار الشريعة” المؤلفة من “جبهة النصرة و”احرار الشام” وغيرهم.
اشتباكات عنيفة يخوضها الجيش السوري على هذه الجبهة وعلى الرغم من سيطرة المسلحين على عدد من الأبنية إلا أنهم عادوا وانسحبوا منها بعد محاصرتهم فيها.
المعارك تمتد أيضا إلى ريف حلب الشمالي عند الحدود مع تركيا لكن المعارك هنا يخوضها مقاتلو الفصائل المسلحة وعلى رأسهم مقاتلو جبهة النصرة في وجه مقاتلي “تنظيم داعش” أصوات الاشتباكات والانفجارات سمعت من بلدة كيليس الحدودية القريبة من مدينة اعزلز.
مع اشتداد حدة القتال وارتفاع وتيرة المعارك عند الحدود كثفت تركيا تعزيزاتها العسكرية على مقربة من مناطق القتال الجيش التركي أرسل عتادا إضافيا ونشر جنوده عند المناطق الحدودية.
رئيس الوزراء التركي أحمد داوود اوغلو كشف أن هذه الإجراءات تأتي لحماية الحدود مشيرا إلى انه اذا حدث اي شيء من شأنه تهديد الأمن التركي فإن بلاده ستتحرك على الفور ولكن من الخطأ التوقع أن تركيا ستقوم بمثل هذا التدخل الأحادي الجانب في الوقت القريب ما لم تكن هناك مخاطر على حد تعبير أوغلو.
هذه التصريحات تأتي بعد أيام من إقرار مجلس الأمن القومي التركي خططا عسكرية قدمها رئيس الأركان لإقامة منطقة عازلة في شمال سوريا على امتداد الحدود مع تركيا بطول مئة وعشرة كيلومترات وبعمق ثلاثين كيلومتراً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*