الجبوري يعلنها صراحة: نحن امام دولة لم تستطع تحرير ارضها ونازحون تزداد اوضاعهم سوءا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 يوليو 2015 - 3:55 مساءً
الجبوري يعلنها صراحة: نحن امام دولة لم تستطع تحرير ارضها ونازحون تزداد اوضاعهم سوءا

قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري يوم الجمعة ان ظروف النازحين تزداد سوءا يوما بعد آخر مقابل مبادرات متواضعة لا تتناسب مع حجم الكارثة التي يعيشونها، مشددا في الوقت نفسه على الدولة لم توفر المسكن الآمن للنازحين ولم تتمكن من تحرير مناطقهم.

وذكر الجبوري في كلمة ألقاها خلال الاحتفالية المركزية التي أقامها ديوان الوقف السني بمناسبة ذكرى معركة بدر الكبرى، “نقدر ان الدولة تمر بظرف اقتصادي صعب لكن حياة المواطن وكرامته أثمن ما نملك وقد تتغلب أولوية الكرامة على الحياة حين يصبح الحر على محك الاختيار”.

واشار، وفق الكلمة التي وزعها مكتبه الاعلامي ووردت لشفق نيوز، الى انه “في هذا الشهر الذي ينعم فيه الكثير منا بالمأوى والمطعم فأن الملايين من ابناء المحافظات المنكوبة يعيشون اليوم في مجاهل التهجير بعيدا عن مناطقهم”.

وأضاف الجبوري أن “ظروفهم تزداد سوءا يوما بعد آخر مقابل مبادرات متواضعة لا تتناسب وحجم الكارثة التي يعيشها اهلنا في مناطق النزوح”.

وعبر عن خشيته من ان “يصل النازحون الى مقارنة بين اختيارين احدهما أمر من الاخر، وهما البقاء في ذل النزوح او العودة الى بطش داعش”.

وأكد رئيس مجلس النواب أنه “حان وقت المصارحة ولم يعد هناك وقت للمجاملات لبعضنا والتي مللناها”، مشيرا الى أن “القضية باختصار تتعلق بشعب قوامه الملايين فقد أرضه بسبب احتلال داعش لها وهو أمام دولة لم تستطع ان تحرر أرضه منذ عام ولم تستطع ان توفر لكثير من مهجريه مسكنا آمنا كريما في اقل مستويات العيش الكريم”.

وتابع الجبوري “نحن أمام ذلك، وبين مجتمع دولي يشارك بخجل إنسانيا وأمنيا، وأمام قيادات سياسية تمثل هذه المحافظات متنازعة على موقع الصدارة والمناصب والمواقع الحكومية، فقدت قدرتها على التنسيق والتعاون لمساعدة أهلها على الخروج من الأزمة”.

ونزح نحو ثلاثة ملايين عراقي من منازلهم في واحدة من اكبر موجات النزوح الداخلي جراء سيطرة داعش على مناطق واسعة في شمال وغرب البلاد منذ صيف العام الماضي.

رابط مختصر