«مجتهد» يكشف أسباب جديدة وراء محاكمة «العواجي» و«المديفر»

«مجتهد» يكشف أسباب جديدة وراء محاكمة «العواجي» و«المديفر»

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 يوليو 2015 - 5:27 مساءً
«مجتهد» يكشف أسباب جديدة وراء محاكمة «العواجي» و«المديفر»

كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد» أن الأمير «محمد بن نايف» هو صاحب القرار الحقيقي وراء «محاكمة العواجي والمديفر»، وذلك بدعم من «محمد بن سلمان»، مؤكدا أن «صدوره من الملك شكلي فقط لأنه لا يدرك ما يجري».
وفي تغريدات له على «تويتر»، نفي «مجتهد» أن يكون للقرار علاقة بانتقاد الملك «عبدالله» كما زعمت صحيفة «سبق»، مضيفا أن هناك ثلاث أسباب دعت «بن نايف» و«بن سلمان» لايقاف البرنامج وتأديب «العواجي» و«المديفر». بحسب قوله.

وفند «مجتهد» الأسباب الثلاثة، مشيرا أن أولها هو أن «انتقاد عهد عبدالله هو انتقاد مبطن قوي للعهد الحالي حتى مع محاولة العواجي تزكية سلمان والمحمدين فكثير مما طرح يسري على عليهم بدرجة مضاعفة».

وأرجع «مجتهد» السبب الثاني إلي ضيوف آخرين بينهم «برجس البرجس»، قائلا أن «ملخص كلامه أنه لا تنمية، ولا مصلحة وطن، ولا رفاه مواطن، ولا استراتيجية وطنية، وأن المقدرات مسخرة لخدمة النخبة (العائلة)».

وعن ثالث الأسباب وراء القرار، أكد «مجتهد» أن «محمد بن نايف لا يحسن الظن بالوليد بن طلال مالك روتانا واعتبر التوسع في هامش البرنامج حيلة من الوليد لاستغلال البرنامج في المستقبل لضربه».

من ناحية أخرى، دشن نشطاء وسما جديدا عبر «تويتر» حمل اسم «#محاكمه_العواجي_والمديفر»، أعربوا خلاله عن رفضهم التام لكبت الحريات، معتبرين أن حرية التعبير في الوطن هي معيار صحته.

وقال الحقوقي السعودي «يحيي عسيري»: «سلمان هو من قرب بن نايف المسؤول الأول عن القمع، وتوقعت صدمة من يتغنون بالمرحلة! لكن ماتوقعتها بهذه السرعة والوقاحة».

أما الناشط والدبلوماسي الجزائري «محمد الزيتوت» فعلق قائلا: «الحكام العرب تمدحهم مائة عام لن يشفع لك ذلك لو اعترضت بنصف كلمةالمطلوب: مدح…ثم مدح…ولا شيء غير المدح»، مضيفا «يوما قال بوتفليقة نعم أنا رئيس تحرير وكالة الأنباء الجزائرية يبدو أنه ليس الحاكم الوحيد الذي يرأس الصحافة والقنوات».

وغرد حساب «مستنير» عبر ذات الوسم بقوله: «رغم أن العواجي امتدح العهد السلماني وأنه راضي عن العهد الجديد فكان الرد محاكمته!»، فيما عتبر «عبدالله الناصري» أن «حرية التعبير في الوطن هي معيار صحته وقوة شعبه وولاءهم له .. الشعب المقموع شعب اتكالي عالة على حكومته»، مضيفا «حينما يتكلم المواطن ويعبر فإنه يشعر انه صاحب ملك والبيت بيته حينما يطلب منه الصمت فإنه يشعرانه مجرد ضيف».

ولفت «فهد العواهلي» أن التقاضي ليس خلل ، لكنه استدرك قائلا: «الخلل أن يكون الحكم شبه منطوق مسبقا،وتكون التهمة إدانة..وإلا لما تم إيقاف البرنامج حتى يُدان بحكم».

وكانت مصادر في وزارة الإعلام السعودية، أكدت الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، أحال الداعية والداعية السعودي «محسن العواجي» والإعلامي «عبدالله المديفر»، لهيئة التحقيق والإدعاء العام ومحاكمتهما على ما صدر منهما من «إساءة للملك عبدالله». كما تضمن قرار العاهل السعودي أيضا منع «العواجي» و«المديفر» من الظهور إعلاميا. (طالع المزيد)

ورجّح ناشطون أن يكون سبب الإيقاف، هو تصريح الداعية السعودي في الحلقة التي بثت قبل يومين، حين قال: «عصر المجاملات انتهى، 70 سنة نجامل، نقول البلاء من البطانة، وطويل العمر لم يقصر، هذه كلها انتهت»، مضيفا: «طويل العمر الآن مسؤول عن كل صغيرة وكبيرة في الدولة، كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، الذين جاملوا الملك عبدالله بن عبدالعزيز في وقته، الآن هو وحيد في قبره يواجه كل هذه القضايا».

وكان «المديفر» أعلن قبل ساعات عن نيته استضاف الداعية البحريني الدكتور «حسن الحسيني» في حلقة اليوم الخميس، قبل أن يغرد «الحسيني» عبر حسابه مؤكدا وقف البرنامج، وقال: «كنت ضيف المديفر اليوم، في برنامجه في الصميم، وكنت معه قبل ساعتين تقريبا، وذكر لي أن هناك ضجة على بعض الحلقات، والآن.. أنباء عن إيقاف البرنامج!».

وفي حين لم يعقب «المديفر» علي الأمر، إلا أن «العواجي» غرد صباح اليوم علي حسابه عبر «تويتر» قائلا: «إذا علم البشرمن مصادرهم البشرية فقد علمت قبلهم من أعظم مصدر قول الجبار (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون)».
المصدر | الخليج الجديد

رابط مختصر