الجيش السوري يخوض اشتباكات حادة مع المسلحين غرب حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 يوليو 2015 - 4:58 مساءً
الجيش السوري يخوض اشتباكات حادة مع المسلحين غرب حلب

وتيرة الاشتباكات بين الجيش السوري والجماعات المسلحة على محور جمعية الزهراء غرب حلب ترتفع بالتزامن مع استمرار الاشتباكات عند الحدود التركية بين الفصائل المسلحة. التفاصيل في التقرير التالي…
السيطرة على مدينة حلب، هدف الجماعات المسلحة شمال سوريا… هجوم هو الأعنف على جبهة جمعية الزهراء غرب المدينة، يشنّه مقاتلون من فصائل عدة، منها جبهة أنصار الدين، وجيش المجاهدين، والأنصار، إضافة إلى غرفة عمليات أنصار الشريعة المؤلفة من جبهة النصرة، وأحرار الشام، وغيرهم.
اشتباكات عنيفة يخوضها الجيش السوري على هذه الجبهة… وعلى الرغم من سيطرة المسلحين على عدد من الأبنية، إلا أنهم عادوا وانسحبوا منها بعد محاصرتهم فيها.
المعارك تمتد أيضاً إلى ريف حلب الشمالي، عند الحدود مع تركيا. لكن المعارك هنا يخوضها مقاتلو الفصائل المسلحة، وعلى رأسهم مقاتلو جبهة النصرة، في وجه مقاتلي تنظيم داعش. أصوات الاشتباكات والانفجارات سمعت من بلدة كيليس الحدودية، القريبة من مدينة أعزاز.
مع اشتداد حدة القتال، وارتفاع وتيرة المعارك عند الحدود، كثّفت تركيا تعزيزاتها العسكرية، على مقربة من مناطق القتال. الجيش التركي أرسل عتاداً إضافياً، ونشر جنوده عند المناطق الحدودية.
رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، كشف أن هذه الإجراءات، تأتي لحماية الحدود، مشيراً إلى أنه إذا حدث أي شيء من شأنه تهديد الأمن التركي، فإن بلاده ستتحرك على الفور، مضيفاً أنه “من الخطأ التوقع أن تركيا ستقوم بمثل هذا التدخل الأحادي الجانب في الوقت القريب، ما لم تكن هناك مخاطر”، على حد تعبيره.
هذه التصريحات تأتي بعد أيام من إقرار مجلس الأمن القومي التركي خططاً عسكرية، قدمها رئيس الأركان، لإقامة منطقة عازلة في شمال سوريا، على امتداد الحدود مع تركيا، بطول 110 كيلومترات وبعمق ثلاثين كيلومتراً.
المصدر: الميادين

رابط مختصر