احتجاز معدات للتلفزيون الصيني في بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 يوليو 2015 - 4:36 مساءً
احتجاز معدات للتلفزيون الصيني في بغداد

بغداد- جواد الحطاب
دعا مرصد الحريات الصحفية في العراق JFO هيئة الاتصالات والاعلام الى التدخل لدى السلطات الامنية واعادة الاجهزة والمعدات الصحفية لفريق عمل التلفزيون الصيني، كما طالب المرصد السلطات الامنية في مطار بغداد وشرطة الكمارك بالكف عن تضييق الخناق على المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية.
وأبلغ الصحفي سامي التميمي، مرصد الحريات، إن ” القوات التابعة لشرطة الجمارك صادرت المعدات والأجهزة والكاميرات، التي تقدر بأكثر من 2طن بالإضافة الى سيارتين تابعتين للتلفزيون الصيني منذ عشرة أيام، والفريق الصحفي يحاول استرجاع معداته دون جدوى”.
وأضاف التميمي، الذي يعمل مع التلفزيون الثقافي الصيني، ان “شرطة الجمارك لا تعرف قيمة الاجهزة وتشك باحتواء المعدات على أجهزة تجسس رغم تعهد فريق العمل للسلطات العراقية بان الاجهزة هي معدات صحفية لا غير”، مشيرا الى إن “القوات الأمنية طالبت بترجمة لجميع المواد والمعدات الفنية وأجهزة المونتاج ومهام كل منها”.
وبين التميمي ان “مهمة الفريق الصحفي تأتي ضمن حملة المساعدات التي ينوي التلفزيون الثقافي الصيني تقديمها إلى مؤسسات الصحة والسياحة والآثار، ومن بين البرامج التي ينوي التلفزيون عملها زيارة المستشفيات والآثار وتشخيص الأضرار التي تعرضت لها ومن ثم إعادة أعمارها، فضلا عن إجراء برامج تلفزيونية خاصة لمكافحة الإرهاب والمتفجرات ودعم المؤسسات الأمنية”.

وكانت السلطات العراقية في مطار بغداد، قد احتجزت معدات تابعة للتلفزيون الثقافي الصيني منذ 10 ايام وسط اجراءات امنية غير مسبوقة، فيما اوقفت فريق العمل واحتجزته لعدة ساعات واخضعته للتحقيق الامني، بحسب بيان مرصد الحريات الصحفية.

رابط مختصر