مخصصات العائلة المالكة البريطانية كما هي لعامين على الأقل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 يوليو 2015 - 3:26 مساءً
مخصصات العائلة المالكة البريطانية كما هي لعامين على الأقل

بعد أن دعا برلمانيون بريطانيون إلى مراجعة مخصصات العائلة المالكة، ذكرت مصادر مقربة من القصر الملكي أن مخصصات الملكة ستبقى كما هي عليه، ولن يمسها أي استقطاع خلال العامين المقبلين، على الرغم من زيادة دخلها بنسبة 11%، وطالب مشرّعون رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، ووزير الخزانة، جورج أوزبورن، بالقيام بعملية عرض لمخصصات الملكة، وإمكان مساهمة العائلة المالكة في الإجراءات التي تتخذها الحكومة تجاه مرض التوحد. غير أن مصادر ملكية شددت على احتياج الملكة إليزابيث إلى كل جنيه من المخصصات، لاستكمال عمليات الإصلاح والترميم للقصور الملكية، مشيرة إلى ان الملكة كانت ستبدي معارضة شديدة لأي محاولة لتقليص مخصصاتها، أو اي استقطاع منها.

وكان دخل الملكة للعام الجاري قد بلغ 32 مليوناً و300 ألف جنيه إسترليني، محققاً زيادة وصلت إلى 36% على العام الذي سبقه. ومن المقرر ان يُعقد اجتماع في لندن في ابريل العام المقبل، بمشاركة كاميرون وأوزبورن وحافظ المحفظة الملكية، ألان ريد، لاستعراض المخصصات الملكية على ضوء ما يستجد من أمور وظروف. وطبقاً لأحد المصادر فإنه من المبكر للغاية القول ما اذا كان سيطرأ أي تغيير على المخصصات.

ويقول الرئيس التنفيذي لتحالف دافعي الضرائب، جوناثان إيسابي، انه يجب عدم استثناء أي قسم أو دائرة من شؤون ومجالات الإنفاق العام من التدقيق، بما في ذلك المخصصات الملكية، ويقول مسؤولون ان أكثر ما يستنزف الموارد الملكية هو فاتورة الأجور والرواتب لـ431 موظفاً تحت خدمة الملكة.

ويبدو ان حب الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني، للبيئة والأسفار المتعلقة بها، قد زاد من فاتورة أسفاره الجوية خلال العام الماضي، لتفوق المليون جنيه إسترليني، ما يؤثر في الميزانية الملكية، ويقول مقربون ان الأمير تشارلز استأجر طائرة الإيرباص إيه 320ــ232 الرئاسية، ثلاث مرات على الأقل في رحلات خارجية، وان إحدى الرحلات إلى الولايات المتحدة كلفت 250 ألف جنيه. واستخدم الأمير وزوجته كاميليا، دوقة كورنويل، ايضاً الطائرة لجولاتهما في المكسيك وكولومبيا خلال أكتوبر الماضي، والشرق الأوسط في فبراير من هذا العام، وكشف حساب المنحة السيادية، الثلاثاء الماضي، الذي يرصد بيانات الجزء الذي يتحمله دافع الضرائب من ميزانية العائلة المالكة، أن الأمير تشارلز تخطى حاجز المليون إسترليني بالنسبة لكلفة أسفاره.

ويقول متحدث باسم القصر الملكي ان تكاليف الرحلات الجوية لتشالز وزوجته بلغت العام الماضي 906.662 جنيهاً إسترلينياً على الرحلات الجوية، من ضمنها رحلتان إلى الشرق الأوسط والهند، ورحلة اخرى لحضور جنازة زعيم جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا، أثارت الانتقادات بكلفتها العالية التي بلغت 246.160 جنيهاً إسترلينياً.

التايمز

رابط مختصر