بفضل العراق والسعودية.. إنتاج «أوبك» يرتفع لأعلى مستوى في 3 سنوات

وصل إلى 31.60 مليون برميل يوميا خلال يونيو

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 7:13 مساءً
بفضل العراق والسعودية.. إنتاج «أوبك» يرتفع لأعلى مستوى في 3 سنوات

ارتفع إنتاج نفط منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، خلال الشهر الجاري، إلى أعلى مستوى له في 3 سنوات بفضل إنتاج شبه قياسي من العراق، بالإضافة إلى ثبات إنتاج السعودية.

وبحسب مسح أجرته وكالة «رويترز»، فإن إنتاج «أوبك» ارتفع في يونيو/حزيران الجاري، فوق هدفها البالغ 30 مليون برميل يوميا رغم التعطيلات في ليبيا ونيجيريا.

المسح الذي اعتمد على بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر بشركات النفط و«أوبك» والشركات الاستشارية، أظهر زيادة معروض المنظمة في يونيو/حزيران إلى 31.60 مليون برميل يوميا، مقارنة بـ31.30 مليون برميل يوميا في مايو/ أيار الماضي.

وفي حالة عدم تعديل القراءة الإجمالية فإن معروض يونيو/حزيران سيكون الأعلى لأوبك منذ أن ضخت 31.63 مليون برميل يوميا في يونيو/ حزيران 2012 وفقا لنتائج مسوح رويترز.

ووفق المسح، جاءت أكبر زيادة في يونيو/حزيران، من العراق الذي ساهم في رفع إنتاج أوبك هذا العام.

وقالت مصادر في المسح إن السعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، لم تقلص إنتاجها عن المستوى القياسي المسجل في مايو/أيار مع قيام الرياض بتلبية ارتفاع الطلب العالمي والطلب المحلي من محطات الكهرباء ومصافي التكرير.

لكن المصادر أضافت أنه لا توجد مؤشرات بعد على زيادة كبيرة أخرى في المعروض السعودي.

وزادت نيجيريا الإنتاج 60 ألف برميل يوميا وكانت الزيادة ستتجاوز ذلك لولا تأخر تحميلات في مرفأ بوني وإعلان حالة القوة القاهرة في صادرات خام «فوركادوس».

وبخصوص الدول التي تراجع إنتاجها، فشهدت ليبيا انخفاضا طفيفا مع استمرار تأثر الإمدادات بالقلاقل في حين لم تنجح حتى الآن المفاوضات الجارية لإعادة فتح حقول النفط المغلقة، فيما صدرت أنجولا شحنات أقل بعد أداء قوي في مايو أيار، كما قالت مصادر في المسح إن الإنتاج الكويتي تراجع قليلا نتيجة لغلق حقل الوفرة النفطي.

ورفعت المنظمة الإنتاج أكثر من 1.3 مليون برميل يوميا منذ أن قررت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 الدفاع عن حصتها السوقية لا عن الأسعار.

ومن شأن التوصل إلى اتفاق نهائي بين القوى العالمية وإيران بخصوص أنشطة طهران النووية أن يزيد الإمدادات.

وأبقت «أوبك» سياستها دون تغيير خلال اجتماع عقدته في الخامس من يونيو/حزيران وسط مؤشرات على أن تراجع أسعار النفط إلى النصف تقريبا منذ يونيو حزيران 2014 يعزز الطلب ويكبح طفرة النفط الصخري الأمريكي.
المصدر | الخليج الجديد + وكالات

رابط مختصر