الجيش السوري يضيق على إرهابيي “داعش” بالحسكة ويقضي على 40 منهم في حي غويران الشرقي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 8:20 مساءً
الجيش السوري يضيق على إرهابيي “داعش” بالحسكة ويقضي على 40 منهم في حي غويران الشرقي

محافظات-سانا
ألحقت وحدات الجيش والقوى الوطنية المؤازرة خسائر كبيرة بتنظيم داعش الإرهابي خلال العمليات العسكرية المتواصلةلملاحقة فلوله في حي غويران الشرقي بمدينة الحسكة.
ونقل مراسل سانا عن مصدر في المحافظة إن العمليات “أسفرت عن مقتل 40 إرهابيا من تنظيم داعش أغلبيتهم من جنسيات عربية إضافة إلى تدمير كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم”.
ولفت المصدر إلى “فرار العشرات من إرهابيي داعش باتجاه حي الفيلات الحمر أمام ضربات الجيش وقوى الأمن الداخلي ومجموعات الدفاع الشعبية على أوكارهم وتجمعاتهم” موضحا أنه “يتم حاليا التعامل مع فلولهم واستهدافهم بالأسلحة المناسبة”.
وكان مصدر في المحافظة قال في وقت سابق اليوم.. إن ارهابيي التنظيم اندحروا من مساحات كبيرة فى حيي النشوة الشريعة والنشوة الفيلات وتمت محاصرتهم فى مناطق محدودة رغم استخدامهم كل الاعمال الارهابية القذرة كالسيارات المفخخة وارتكاب ابشع المجازر بحق المدنيين فى الاحياء.
وأكد المصدر ان احياء الصالحية والمفتى وتل حجر والناصرة ووسط المدينة ومساكن القضاة والحى العسكرى والصناعة ومرشو وسكن الاطباء امنة مشيرا الى عودة الكثير من الاهالى الى منازلهم بفضل صمود الجيش والقوى الموءازرة له فى الحسكة.
وأشار مراسل سانا في الحسكة نقلا عن مصدر في المحافظة إلى أن إرهابيي “داعش” تكبدوا خسائر كبيرة بالأفراد معظمهم من جنسيات عربية وأجنبية مبينا أن صمود القوات المدافعة عن فرع الهجرة والجوازات والسجن المركزي وكتيبة حفظ النظام في وجه هجمات وتفجيرات التنظيم الإرهابي كان له الأثر الكبير في منع إرهابيي “داعش” من الدخول إلى أحياء أخرى.
إلى ذلك أكد مراسل سانا أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت سيارة مفخخة لإرهابيي تنظيم /داعش/ قرب سوق الغنم خلال محاولتهم إدخالها إلى حي النشوة الغربية في المدينة.
الجيش يكبد التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة بالأفراد والمعدات في ريفي درعا والقنيطرة
وأفاد مصدر عسكري إن عمليات الجيش المتواصلة ضد أوكار وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية مع العدو الإسرائيلي في ريفي درعا والقنيطرة أسفرت صباح اليوم عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وأسلحتهم.
وأكد المصدر في تصريح لـ سانا أن ضربات الجيش على تحركات التنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” في بلدة كفر ناسج بريف درعا الشمالي الغربي انتهت “بتدمير آليتين بما فيهما من إرهابيين وأسلحة وذخيرة”.
وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين أفراد التنظيمات الإرهابية وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة خلال عملية نوعية لوحدة من الجيش ضد أوكارهم في بلدة المليحة الشرقية” بالريف الشمالي الشرقي.
وبين المصدر أن وحدة من الجيش “قضت على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في عمليات دقيقة ضد بؤرهم في محيطي خزان مياه الأبازيد ومدرسة البنين وشرق الجمرك القديم في درعا البلد” الذي يشهد تسللا للمرتزقة من الأراضي الأردنية بعد تدريبهم وتزويدهم بأسلحة متطورة.
وكانت وحدة من الجيش دمرت أمس آليات وعربات ومستودع ذخيرة وراجمتي صواريخ للتنظيمات الإرهابية في درعا البلد وقرب سجن غرز وبلدتي عتمان ونصيب.
إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العديد من أفرادها من بينهم حيان علي الحامد وعبد الله قدورة وأنس جمال القداح وسليمان مشهور الداغر وتيسير ابراهيم المحاميد.
وفي ريف القنيطرة الشمالي تكبد إرهابيو ما يسمى “جيش الحرمون” المرتبط بغرفة عمليات عمان خسائر فادحة خلال عدة ضربات قاصمة وجهتها وحدة من الجيش ضد تجمعاتهم.
ولفت المصدر العسكري إلى أن الضربات أسفرت عن “سقوط قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية وتدمير أسلحة وذخيرة لهم في التلول الحمر” الواقعة في المنطقة الفاصلة بين ريفي القنيطرة ودمشق.
ويضم ما يسمى “جيش الحرمون” إرهابيين من “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” و”لواء جبل الشيخ” و”لواء عمر بن الخطاب” ويستهدف أهالي قرى ريفي القنيطرة ودمشق الجنوبي بالقذائف الصاروخية والهاون.
كما أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أحبطت محاولة تسلل مجموعة إرهابية إلى مزرعة المحاميد بريف درعا الشرقي وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب.
في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة ومقتل عدد من أفرادها بينهم محمود عبد الرزاق الوادي.
وحدة من الجيش تقضي على إرهابيين من داعش في ريف السويداء الشمالي الشرقي
وأحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوما إرهابيا شنه تنظيم داعش على تل بثينة في ريف السويداء الشمالي الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش “اشتبكت مع مجموعة إرهابية من تنظيم داعش حاولت التسلل من اتجاه البادية إلى تل بثينة شمال شرق مدينة السويداء” بنحو 50 كم.
وأكد المصدر أن “الاشتباكات أسفرت عن مقتل أغلب أفراد المجموعة بينما لاذ الباقون بالفرار باتجاه عمق البادية”.
وتشهد القرى والتجمعات السكانية المنتشرة على أطراف بادية السويداء محاولات تسلل متكررة من إرهابيي /داعش/ حيث تتصدى وحدات الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية لهم وتعمل على قطع طرق إمداد الإرهابيين المفتوحة إلى الحدود الأردنية.
وحدات من الجيش تدمر آليتين لتنظيم “داعش” في منطقة البيارات وتحبط هجوما إرهابيا على قرية أبو العلايا بريف حمص
في غضون ذلك وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو ضربات ثقيلة على أوكار وتحركات التنظيمات الارهابية التكفيرية بريفي حمص الشرقي والشمالي.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة اشتبكت مع إرهابيين يتحصنون في قرى سلام غربي والسلطانية وشمال قرية الطرفاوي حاولوا شن هجوم على أهالي قرية أبو العلايا شرقي مدينة حمص بنحو 45 كم.
وأكد المصدر “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الارهابيين خلال الاشتباكات وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم” وذلك بعد يوم من احباط محاولة اعتداء مجموعة إرهابية من اتجاه قريتي المشيرفة الشمالية وسلام شرقى باتجاه قرية ابو العلايا.
وأشار المصدر العسكري الى أن وحدات من الجيش //دمرت في عمليات مركزة اليتين مزودتين برشاشات لإرهابيي تنظيم /داعش/ وقضت على العديد من أفراده في منطقة البيارات غرب مدينة تدمر”.
وأفاد المصدر بأن سلاح الجو نفذ غارات على تجمعات إرهابيي تنظيم /داعش/ في مدينة تدمر وتل الوعر والكديم بريف حمص الشرقي “أسفرت عن مقتل عدد من أفراد التنظيم وتدمير أسلحة وذخائر متنوعة بحوزتهم”.
وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري قضى أمس على عدد من إرهابيي /داعش/ ودمر أوكارا وآليات لهم في محيط جزل والبلعاس وتدمر والفاسدة وجباب حمد بريف حمص.
وإلى الشمال من مدينة حمص “دمرت وحدة من الجيش اوكارا للتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامة /جبهة النصرة/ وأوقعت العديد من افرادها قتلى ومصابين في قرية الذهبية بمنطقة تلبيسة” وفقا للمصدر العسكري.
وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي في الجيش العربي السوري أغار على أوكار وآليات التنظيمات الارهابية في الزعفرانة الشرقية والرستن شمال حمص 20 كم.
وأكد المصدر أن الغارات أسفرت عن “تدمير عدد من الآليات والتجمعات للإرهابيين ومقتل العديد منهم”.
وكانت وحدات من الجيش أوقعت أمس قتلى ومصابين في صفوف الارهابيين فى قرى عين حسين وكفرلاها ومزارع المنفى بريف حمص الشمالي.
قوات الجيش تدمر أوكارا وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان في حلب
وفي حلب كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب وريفها التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظامي أردوغان وآل سعود خسائر كبيرة في العتاد والأفراد.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت عدة عمليات ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في حريتان وحربل وبابنس واعزاز 49 كم شمال حلب ونقاط تحركاتهم وخطوط إمدادهم بالمرتزقة والأسلحة والذخيرة القادمة من الأراضي التركية.
وأكد المصدر أن العمليات “أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة”.
ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد في قرية المنصورة غرب مدينة حلب بنحو 10 كم بينما سقط عدد من الإرهابيين قتلى في عملية نوعية نفذتها وحدة من الجيش غرب بلدة خناصر بالريف الجنوبي.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “وجهت ضربات مكثفة على بؤر “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته في أحياء الراشدين وميسر وكرم قاطرجي أسفرت عن إيقاع قتلى بين صفوفها”.
وتنتشر فى بعض أحياء مدينة حلب وريفها تنظيمات إرهابية معظم أفرادها المرتزقة من “جبهة النصرة” تسللوا عبر الحدود التركية بدعم من نظام أردوغان في انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وخاصة القرارين 2170 و2178.
إلى ذلك قال المصدر العسكري إن وحدة من الجيش “قضت على إرهابيين من تنظيم “داعش” في ضربات مركزة على تجمعاتهم ومحاور تحركاتهم في محيط الكلية الجوية” الواقعة على بعد نحو 40 كم شرق مدينة حلب.
وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس آليات وأوكارا للإرهابيين في أحياء جب القبة وبعيدين والفردوس والمرجة والكاستيلو وقرية الحاجب.
في ريف دمشق دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوكارا لارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في مزارع خان الشيح.
سلاح الجو يوقع عشرات القتلى بين إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” بريف إدلب
وسقط العشرات من إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” قتلى ومصابين خلال سلسلة من الغارات التي نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري ضد تجمعاتهم وتحركاتهم في ريف إدلب.
وذكر مصدر عسكري أن “الطيران الحربي وجه ضربات على تجمعات وخطوط تحركات إرهابيي /جبهة النصرة/ والتنظيمات التكفيرية في قرية المجاص وجنوبها وبلدة ابو الضهور” شرقي مدينة إدلب بنحو /40/ كم.
وأشار المصدر إلى أن الضربات الجوية أدت إلى “مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وتدمير عدد من الآليات بعضها مزود برشاشات متنوعة وأسلحة وذخيرة”.
وأكد المصدر العسكري “سقوط قتلى ومصابين بين أفراد التنظيمات الإرهابية وتدمير آلياتهم في غارات نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري على تجمعاتهم في بلدتي إحسم وشنان بجبل الزاوية”.
وكان سلاح الجو قضى أمس على العشرات من أفراد التنظيمات الإرهابية في بسنقول وكنصفرة وخان شيخون والتمانعة بريف إدلب.
ويضم ما يسمى /جيش الفتح/ المرتبط بنظامي أردوغان وآل سعود مئات المرتزقة الذين يتسللون عبر الحدود التركية للانضمام إلى تنظيم /جبهة النصرة/ وما يسمى /حركة أحرار الشام الإسلامية/ و/صقور الشام/ و/جند الأقصى/ و/فيلق الشام/ و/لواء الحق/ و/جيش السنة/ و/أجناد الشام/.
سلاح الجو يدمر آليات وأوكارا للتنظيمات الارهابية ويقضي على عدد من أفرادها بريف حماة
ونفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري ضربات على أوكار وتجمعات ومحاور تحرك إرهابيي التنظيمات التكفيرية وكبدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في ريف حماة الجنوبي والشرقي.
وذكر مصدر عسكري أن “سلاح الجو قضى على العديد من إرهابيي تنظيم /داعش/ ودمر آلياتهم في ضربات مكثفة على أوكارهم ومحاور تحركهم في إثريا وسليم والهداج والقنيطرات بالريف الشرقي”.
وبين المصدر أن نسورنا البواسل “دمروا في ضربات جوية عددا من الآليات للإرهابيين بعضها مزود برشاشات وقضوا على العديد منهم في عيدون والجمالة وزاكية بالريف الجنوبي”.
وكانت وحدة من الجيش قضت أمس على ارهابيين من تنظيم /جبهة النصرة/ في ضربات مكثفة على أوكارهم في بلدتي قسطون والحويجة بالريف الشمالي الغربي.
سلاح الجو يقضى على إرهابيين من جبهة النصرة ويدمر أوكارهم في ريف اللاذقية الشمالي
وشن الطيران الحربى في الجيش العربي السوري ظهر اليوم غارات على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته المدعومة من نظام أردوغان السفاح في ريف اللاذقية الشمالي.
وأكد مصدر عسكري لـ سانا أن الغارات “أسفرت عن تدمير أوكار وتحصينات لارهابيي تنظيم جبهة النصرة في محيط سد برادون وقرية الروضة” بريف اللاذقية الشمالي.
وبين المصدر أنه “تم ايقاع العديد من افراد التنظيم المدرج على لائحة الارهاب الدولية قتلى ومصابين”.
كما دمر سلاج الجو وفق المصدر أوكارا للارهابيين في قرية الدرة بريف اللاذقية الشمالي وقضي على العديد منهم بعضهم من جنسيات أجنبية.
وكانت وحدات من الجيش دمرت أول أمس مستودع أسلحة وعربتين وصواريخ تاو أمريكية الصنع للتنظيمات الارهابية في جبل زاهية وكتف الرمان وسلمى والقصب ودروشان والروضة وكنسبا.
وتنتشر في ريف اللاذقية الشمالي تنظيمات إرهابية مرتبطة بنظام أردوغان الاخواني تضم في صفوفها ارهابيين من جبهة النصرة وما يسمى لواء أحرار الساحل ولواء السلطان عبد الحميد وتنظيم حركة أحرار الشام واللواء العاشر ومرتزقة أجانب يتسللون عبر الحدود التركية ولواء اسكندرون السليب.

رابط مختصر