وزراء داخلية بريطانيا وألمانيا وفرنسا يصلون موقع هجوم “سوسة” وتونس تعلن أول عمليات اعتقال

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2015 - 6:30 مساءً
وزراء داخلية بريطانيا وألمانيا وفرنسا يصلون موقع هجوم “سوسة” وتونس تعلن أول عمليات اعتقال

تونس- القنطاوي- الأناضول- (أ ف ب): وصل وزراء داخلية كل من بريطانيا، وألمانيا، وفرنسا الإثنين، إلى موقع الهجوم الذي استهدف سياحاً أجانب، بمحافظة “سوسة” الساحلية، شرقي تونس، نهاية الأسبوع الماضي.

وقال مراسل الأناضول إن وزير الداخلية التونسي، ناجم الغرسلي، كان بصحبة نظرائه البريطانية، تيريزا ماي، والألماني، توماس دى ميزير، والفرنسي، برنار كازنوف، حيث وضعوا جميعهم إكليلاً من الزهور في مكان الهجوم، ومن ثم وقفوا دقيقة صمت على أرواح الضحايا، قبل أن يتجولوا في المكان ويتحدثون مع بعض السياح المتواجدين.

وشهدت الزيارة إجراءات أمنية مشددة، حيث تمركزت قوات الأمن والجيش الوطني من مختلف الوحدات على طول الطريق المؤدية إلى الفندق الذي شهد الحادث.

وتجمع عشرات المصطفين من التونسيين والأجانب في مسرح الحادثة لمواكبة الزيارة.

وفي السياق، اعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي أول عمليات اعتقال لمشتبه بهم في هجوم استهدف الجمعة فندقا بمنطقة القنطاوي السياحية من ولاية سوسة (وسط شرق) واسفر عن مقتل 38 سائحا اغلبهم بريطانيون.

وقال الغرسلي من القنطاوي “لقد بدانا القبض على الجزء الاول والعدد المهم من الشبكة التي كانت وراء المجرم” في اشارة إلى مسلح تونسي نفذ الهجوم وقتلته الشرطة.

والجمعة الماضية، فتح شاب تونسي، النار من سلاح كلاشينكوف كان يخفيه تحت مظلة شمسية، على سياح أجانب كانوا على أحد الشواطئ بمدينة سوسة، وآخرين داخل فندق قريب، ما أسفر عن مقتل 38 شخصاً، وإصابة 39 آخرين بجروح، قبل أن تقتل قوات الأمن المهاجِم.

رابط مختصر