لجنة الموصل: المالكي تلقى أسئلة ضعف الموجهة للنجيفي وبارزاني معا.. ولم تصلنا إجابته حتى الآن

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2015 - 10:40 مساءً
لجنة الموصل: المالكي تلقى أسئلة ضعف الموجهة للنجيفي وبارزاني معا.. ولم تصلنا إجابته حتى الآن

المدى برس/ بغداد
اكدت لجنة التحقيق بسقوط الموصل، امس، انها لم تتسلم حتى الآن اجوبة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي على اسئلتها، برغم اعلان الاخير تقديمها.
وقالت اللجنة انها قدمت للمالكي اسئلة ضعف التي قدمت لبارزاني والنجيفي الذي اكدت تسلم اجوبته وقراءتها داخل اللجنة.
وتحدثت اللجنة عن مستجدات قد تتطلب اعادة التحقيق مع بعض الشخصيات فضلا عن التداول مع اعضاء في اللجنة التحقيقية يتمتعون بعطلتهم التشريعية.
وتوقعت اللجنة ان يؤدي ذلك الى تأخير موعد تقديم التقرير النهائي إلى ما بعد شهر رمضان.
وأكملت لجنة الموصل 100 ساعة من التحقيق مع 60 مسؤولاً امنياً وحكومياً، استمعت لهم خلال الفترة الماضية، بينما تستعد مطلع الاسبوع المقبل، للتصويت على استدعاء نائبي رئيس الجمهورية نوري المالكي واسامة النجيفي، كاشفة عن وجود جرائم اخرى تتمثل في عمليات “تهريب النفط وسرقة المال العام من محافظة نينوى”.
وقال النائب حاكم الزاملي، رئيس اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل ان لجنته “بحاجة إلى فترة اسبوعين اثنين لانهاء جميع المتعلقات الخاصة بكتابة التقرير النهائي ومن ثم تقديمه لرئاسة البرلمان لعرضه في جلسة خاصة لمناقشة توصياته وتفاصيله”، مشيرا الى ان “بعض الملاحظات بحاجة لآراء اعضاء اللجنة ممن يقضون عطلتهم التشريعية ولم يتواجدوا خلال الفترة السابقة”.
ويضيف الزاملي أن”اللجنة انجزت ما يقارب 90% من كتابة التقرير الذي سيتم التصويت على فقراته داخل لجنة التحقيق”، لافتا إلى ان “الاستضافات المقبلة ستشمل شخصين اثنين منهم قائد قوات الحدود السابق الفريق الركن حسين العوادي الذي هو خارج العراق”، مرجحاً “الحاجة لاستضافة بعض الشخصيات، اثناء كتابة التقرير النهائي، بهدف توضيح بعض الامور والمتعلقات ان وجدت”.
وبشأن، اجابات نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، قال الزاملي ان “لجنة الموصل لم تتسلم اجابات أو ردود نوري المالكي على اسئلتها ولا علم لنا هل سلمت الاجوبة لهيئة رئاسة مجلس النواب او سلمت لجهة اخرى”، لكنه اكد ان “اللجنة قرأت اجابات رئيس مجلس النواب السابق اسامة النجيفي”.
وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي اعلن، الخميس الماضي، انه أجاب على الأسئلة الموجهة إليه من قبل لجنة التحقيق بسقوط الموصل، فيما أكد أن الإجابات ضمنت بـوثائق رسمية.
بدوره يقول احمد الجبوري، نائب رئيس اللجنة التحقيقية، إن “هناك بعض المستجدات التي طرأت للجنة تحتاج إلى مزيد من المعلومات من خلال بعض الاستضافات او اعادة التحقيق مع شخصيات محددة”.
ويؤكد الجبوري لـ”المدى”، ان “لجنة الموصل تحتاج إلى مزيد من الوقت لاكمال جميع تحقيقاتها قد تتضمن شهر رمضان”، لافتا إلى ان “اكمال التحقيقات بحاجة لمهلة اسبوعين واجراء بعض الاستضافات واعادة التحقيقات مع شخصيات محددة “.
ويوضح النائب عن نينوى ان “التقرير النهائي سيقدم الى البرلمان مدعوما بالوثائق والصور والمادة الفيلمية”، مؤكدا ان “التقرير سيكون وافياً وكافياً يستعرض جميع الحوادث والاسباب والعوامل التي ادت إلى سقوط محافظة نينوى في حزيران الماضي”.
الى ذلك، يقول النائب عبد الرحمن اللويزي، العضو الآخر في اللجنة التحقيقية، ان “عدد الاسئلة التي وجهت لنوري المالكي هي ضعف الاسئلة التي ارسلت إلى اسامة النجيفي ومسعود بارزاني مجموعة سوية”.
واضاف اللويزي، في تصريح لـ”المدى”، قائلا “اننا ننتظر وصول الاجابات من اجل اكمال جميع التحقيقات وانجاز التقرير بشكل كامل ومهني وموضوعي”. ونوه الى ان “لجنة الموصل تأثرت بتقرير لجنة سابيكر من خلال الانتقادات التي وجهت لأدائها”.
ويوضح النائب عن نينوى أن “ما نريده هو تقديم تقرير يرضي كل الناس والمواطنين ويتناول قضية سقوط نينوى بعيدا عن المزايدات السياسية”.

رابط مختصر