أزمة بين رئيس هيئة الحشد الشعبي ومحافظ البصرة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2015 - 5:07 مساءً
أزمة بين رئيس هيئة الحشد الشعبي ومحافظ البصرة

العربية.نت
أثار كتاب رسمي وجهه محافظ البصرة ماجد النصراوي إلى دوائر الدولة كافة في البصرة يطلب منهم عدم التعامل مع رئيس فرع هيئة الحشد الشعبي في البصرة سلام الديراوي سخط الأخير. إذ رفض الديراوي التعميم الصادر من قبل النصراوي، الذي يقضي بعدم التعامل معه حتى يتم استبداله، معتبرا إياه زجا للسياسية في شؤون الحشد الشعبي وواجبه في دحر الإرهاب. فيما أكد أنه باقٍ في منصبه كونه يتبع مراجع إدارية عليا ترتبط مباشرة برئاسة الوزراء وليس بالحكومة المحلية.
وقال الديراوي إن “كتاب التعميم الذي أصدره النصراوي غير صحيح وبلا جدوى وقيمة إدارية، باعتبار أن هيئة الحشد الشعبي تابعة إلى رئاسة الوزراء بشكل مباشر ولا تخضع لإدارته، كما أن رئيس الوزراء أصدر أخيراً أمراً يوجه جميع الدوائر بلا استثناء بالتعامل الجاد والمباشر مع هيئة الحشد وفروعها لأنها رسمية وتتبعه إدارياً”.
وحذر الديراوي في الوقت ذاته من زج السياسة في العمل العسكري لهيئة الحشد الشعبي والواجب المقدس، وما يؤديه في التصدي ودحر الإرهاب.
وأكد الديراوي على بقائه في عمله كرئيس للفرع ويتابع شؤون المجاهدين والفصائل المقاومة والحرب على الدواعش، ولا يعني له كتاب النصراوي وأمره الإداري أي شيء.
وكشف الديراوي عن أن نقطة الخلاف هي مطالبته بغلق وحدة الحشد الشعبي التابعة لديوان المحافظة بعد افتتاح فرع هيئته في البصرة، كون موقفها غير قانوني ووجودها مربك للعمل لإصدارها سلسلة من الكتب ولدوائر مختلفة.
واختتم الديراوي حديثه بتوجيه كافة فصائل الحشد وخصوصا التابعين لمنظمة بدر الجهادية المنتمي إليها بضرورة ضبط النفس والتهدئة والانشغال بقتال داعش، من دون إعطاء الأمر أهمية أو الاهتمام به.
يذكر أن عدداً من الناشطين في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك دشنوا حملة تندد بإجراء المحافظ وتحمل شعار (كلنا الحاج سلام الديراوي).

رابط مختصر