رسائل داعش الإرهابي للعالم … صادمة و مرعبة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 12:16 مساءً
رسائل داعش الإرهابي للعالم … صادمة و مرعبة

صدم تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، العالم بإعلانه تبنيه سلسلة من الهجمات التي أثارت الذعر والرعب في كل من الكويت وتونس وفرنسا أيام قبل السنوية الأولى لدولة الخلافة المزعومة وفي العشر الأول من رمضان.

وقالت صحيفة “الفايننشيال تايمز” البريطانية إن الهجمات الثلاثة، التفجير الانتحاري داخل مسجد للشيعة بالكويت، واستهداف سياح بشاطىء مدينة سوسة التونسية، والهجوم على مصنع للغاز قرب مدينة ليون الفرنسية، حملت بصمة “داعش” رغم عدم توافر الأدلة على وجود تنسيق بينها.

وترى الصحيفة البريطانية أن كل من الهجمات حملت سمات محلية جلية، ففي تونس تعتبر الهجمات التي قتل فيها 38 سائحاً أجنبياً استمرارا لعمليات استهداف لصناعة السياحة هناك، خاصة وأن الهجوم جاء بعد أحداث متحف “باردو” بأقل من 3 شهور، وهو الحادث الذي قتل فيه 21 فردا، أما بالنسبة لحادث تفجير مسجد للشيعة بالكويت فهو يماثل التفجير الانتحاري الذي شهده مسجد العنود بشرق السعودية في مايو الماضي، وهو الحادث الذي ذهب ضحيته عشرات من المصلين من “الشيعة”.

واعتبرت “الفايننشيال تايمز” الهجوم في فرنسا أنه نسخة مكررة من هجمات انتحارية “لأفراد متطرفين” في شتى مدن القارة العجوز، مثل هجمات الصحيفة الهزلية “تشارلي إيبدو” التي قتل فيها طاقم الصحيفة، وأشار تقرير الصحيفة البريطانية إلى بيان المتحدث باسم التنظيم المسلح “أبو محمد العدناني” الذي هدد فيه بهجمات خلال الشهر الفضيل، مطالبا “المتطرفين” بتنفيذ عمليات وهجمات لما يحمله ذلك من ثواب كبير خلال شهر الصيام.

ويرى التقرير أن “داعش” اعتادت على الوصول إلى ذروة دمويتها خلال شهر رمضان، كما أنها تلجأ إلى تنفيذ عمليات بالخارج عندما يزداد الضغط عليها في الأراضي التي تسيطر عليها داخل كل من العراق وسوريا، لافتا إلى سلسلة الهجمات الأخيرة التى نفذها التنظيم داخل مدينة “كوباني” أو “عين العرب” الحدودية، حصدا أرواح أكثر من 140 كردي.

وأبدت أجهزة الاستخبارات الغربية شكوكها على قدرة التنظيم على تخطيط عمليات داخل 3 قارات وفي نفس اليوم، مشيرة إلى أن التنظيم أصبح بفضل آلته الإعلامية الترويجية في الانترنت “جاذب لكل المتطرفين في العالم”، لهذا أصبحت العمليات تتم تحت اسمه دون أن يخطط لها بالضرورة.

رابط مختصر