تفاصيل التفجير الإرهابي الذي إستهدف مسجد الإمام الصادق بالكويت تتكشف

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 1:01 صباحًا
تفاصيل التفجير الإرهابي الذي إستهدف مسجد الإمام الصادق بالكويت تتكشف

تتكشف تفاصيل الانفجار الإرهابي الذي تعرض له مسجد الإمام الصادق في حي الصابري في العاصمة الكويت، لتلقي الضوء على حقيقة وجود تنظيم (الدولة الإسلامية) المعروف إعلامياً باسم “داعش” في هذه الدولة الخليجية متعددة الطوائف.

وتتضارب الروايات بين كون أبوسليمان الموحد، سعودي أو مصري الجنسية، لكنها تؤكد أن للتنظيم موالين من مختلف الجنسيات يعيشون داخل البلد الخليجي الذي يتواجد فيه 2.8 مليون وافد أجنبي يشكلون ثلثي عدد السكان.

وزارة الداخلية الكويتية التي ألقت القبض على موالين للتنظيم في الفترة الماضية، وتقول إنها تراقب تحركات عددً آخر من المشتبه فيهم، لا تعرف لحد الآن كيف وصل منفذ التفجير بحزامه الناسف إلى داخل المسجد.

وبحسب ما ينقل الخبر برس عن إرم قال محلل أمني خبير بعمل الجماعات الجهادية، إن جهود وزارة الداخلية الأمنية تركزت على الموالين للتنظيم الذي يسافرون للقتال في العراق وسوريا، ونجحت في القبض على عدد منهم.

وأضاف أن التنظيم ضلل رجال الأمن، وأرسل أحد عناصره الذين لا تدور حولهم الشبهات، ولم يتورط على الأغلب في السفر إلى العراق وسوريا وربما يكون عضواً في خلية متخصصة بالعمل وتنفيذ الهجمات داخل الكويت.

وتعهد التنظيم المصنف على لوائح الإرهاب العالمي بشن مزيد من الهجمات على شيعة الكويت، ويخشى مراقبون أن ينجح التنظيم في تنفيذ وعده الذي كرره في جمعتين متتاليتين في السعودية الشهر الماضي.

وبثت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع لما وصف بأنه لحظة دخول منفذ الهجوم لمسجد الإمام الصادق لتفجير نفسه في صفوف المصلين الذي كان عددهم نحو 2000.

وأسفر الهجوم عن إستشهاد 27 شخصا و227 مصاباً.

وأعلن تنظيم داعش في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مسؤوليته عن الهجوم، وقال في بيان: “في عملية نوعية يسر الله أسبابها لجنود الخلافة في ولاية نجد انطلق أحد فرسان أهل السنة وهو الأخ أبو سليمان الموحد ملتحفا حزام العز الناسف مستهدفا وكرا خبيثا للرافضة المشركين في حي الصابري بالكويت”.

رابط مختصر