النجيفي يبدي أمله بإقرار فقرات الاتفاق السياسي لدفع المصالحة الوطنية إلى الأمام

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 11:42 مساءً
النجيفي يبدي أمله بإقرار فقرات الاتفاق السياسي لدفع المصالحة الوطنية إلى الأمام

شدد نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، الأحد، على أهمية التعاون ودعم الجهود العراقية في محاربة تنظيم “داعش” والقضاء على “الإرهاب”، فيما أبدى أمله بتنفيذ فقرات الاتفاق السياسي لدفع عملية المصالحة الوطنية إلى الأمام.

وقال النجيفي في بيان صدر، اليوم، على هامش استقباله السفير التركي في العراق فاروق قيماقجي وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن السفير “عرض نتائج الانتخابات التركية وسيناريوهات تشكيل الحكومة الجديدة”، معربا عن أمنيته في “نجاح تركيا بتجاوز هذه المرحلة وتشكيل الحكومة الجديدة بما يخدم العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين الشعبين الصديقين الجارين العراقي والتركي”.

وأكد النجيفي أن “مسؤولية التطور تعتمد على الطرفين ومن مصلحة شعبينا أن تقوم علاقات وثيقة متطورة”، مشددا على “أهمية التعاون ودعم الجهود العراقية في محاربة داعش والقضاء على الإرهاب”.

وفي معرض رده على السفير قيماقجي حول القوانين المعروضة على البرلمان، بين النجيفي أن “قوانين مثل الحرس الوطني والعفو العام والمساءلة والعدالة هي ضمن بنود الاتفاق السياسي”، مبديا أمله بأن “تصدر بصورة تضمن التنفيذ الصحيح لفقرات الاتفاق ففي ذلك مصلحة مؤكدة للمواطنين تدفع عملية المصالحة الوطنية إلى الأمام”.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أعلن، في (23 حزيران 2015)، عن وصول قانون العفو العام الى المجلس، فيما أكد عزم البرلمان تشريع قوانين مهمة خلال الفصل التشريعي الجديد منها قانوني المحكمة الاتحادية والحرس الوطني.

يذكر أن مقرر مجلس النواب نيازي معمار اوغلو أكد، في (23 حزيران 2015)، أن الفصل التشريعي الجديد للبرلمان سيتضمن إقرار حزمة من القوانين المهمة بينها المحكمة الاتحادية والعفو العام.

وصوت مجلس الوزراء، الثلاثاء (16 حزيران 2015) على مشروع قانون العفو العام وأحاله الى مجلس النواب.

رابط مختصر