مجلة أميركية: بائع أجهزة كشف المتفجرات ربح من العراق 38 مليون دولار

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 يونيو 2015 - 8:50 صباحًا
مجلة أميركية: بائع أجهزة كشف المتفجرات ربح من العراق 38 مليون دولار

كشفت مجلة أميركية، الخميس، أن بائع أجهزة كشف المتفجرات البريطاني الجنسية ربح من العراق 38 مليون دولار، فيما وصفت تلك الاجهزة بأنها “أضحوكة تستند على لعبة أطفال” وأنها لم تعمل أبدا.

وقالت مجلة “فينتي فير” الأميركية في تقرير، إن “بغداد حينما اشترت بعشرات الملايين من الدولارات أجهزة كشف المتفجرات البريطانية الصنع من طراز (ADE 651) اعتقدت حينها أن تلك الاجهزة ستنقذ حياة عدد لا يحصى من العراقيين من التفجيرات الارهابية”، مستدركة “لكن تلك الأجهزة كانت أضحوكة تستند على لعبة أطفال ولم تكن تعمل أبدا وتمثيلية صممها البائع البريطاني البدين جيمس ماكورميك”.

وأضافت المجلة الأميركية أن “تفجيرات وزارة العدل العراقية عام 2009 والتي راح ضحيتها أكثر من 155 قتيلا و500 جريح أثبتت التحقيقات ان المشكلة الرئيسية فيها كانت فشل أجهزة كشف المتفجرات المستخدمة في نقاط التفتيش”، موضحة أن “جهاز كشف المتفجرات بني على نموذج جهاز مستكشف كرات لعبة الغولف ويتألف من مقبض بلاستيكي رخيص وهوائي وبعض الدوائر الكهربائية المبنية من كابلات أجهزة الهاتف والتي أثبتت التحقيقات عدم عملها لأي شيء”.

وبينت المجلة أن “مبيعات الجهاز بلغت 200 مليون دولار الى دول ومؤسسات مثل لبنان والمكسيك وأجهزة الشرطة في بلجيكا ومجموعة فنادق موفنبيك في البحرين بالإضافة الى عملاء لبيع تلك الأجهزة الى هونغ كونغ والصين والهند وباكستان وفيتنام وقطر والسعودية وسوريا والإمارات وإيران”، لافتة الى أن “حصة أرباح ماكروميك من العراق فقط 38 مليون دولار، فيما اقترب دخل ماكروميك من 80 مليون دولار خلال خمس سنوات”.

وكانت محكمة الجرائم الكبرى في العاصمة البريطانية لندن أصدرت، في (2 أيار 2013)، حكما بالسجن عشر سنوات لرجل الاعمال البريطاني جيمس ماكورميك بعد إدانته ببيع أجهزة مزيفة للكشف عن المتفجرات لعدة دول من ضمنها العراق.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، في (4 حزيران 2012)، عن صدور حكم بالسجن لمدة أربع سنوات على مدير عام مكافحة المتفجرات اللواء جهاد الجابري بعد إدانته بتهمة الفساد.

رابط مختصر