“ويكيليكس” تضرب مجدداً: أمريكا تجسست على رؤساء فرنسا منذ 2006

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2015 - 2:06 مساءً
“ويكيليكس” تضرب مجدداً: أمريكا تجسست على رؤساء فرنسا منذ 2006

كشفت وثائق سرية اميركية سربها موقع ويكيليكس ونشرت في وسائل اعلام فرنسية الثلاثاء ان الولايات المتحدة تنصتت على اخر ثلاثة رؤساء فرنسيين اقله من 2006 الى 2012.

وعلى اثر نشر هذه الوثائق على موقع ميديابارت وفي صحيفة ليبيراسيون، دعا الرئيس فرنسوا هولاند مجلس الدفاع للاجتماع الاربعاء الساعة 9،00 (7،00 تغ) لتقييم طبيعة المعلومات التي نشرتها الصحافة مساء الثلاثاء ولاستخلاص النتائج المفيدة”.

وبعدما رفض البيت الابيض في بادئ الامر التعليق على المعلومات عاد واكد ان الولايات المتحدة لا تتنصت على اتصالات هولاند.

وصرح المتحدث باسم مجلس الامن القومي نيد برايس لوكالة فرانس برس “نحن لا نستهدف ولن نستهدف اتصالات الرئيس هولاند”، من دون ان يأتي على ذكر عمليات تنصت قد تكون حصلت في الماضي.

واضاف “نحن نعمل بشكل وثيق مع فرنسا على كل المواضيع ذات البعد الدولي والفرنسيون شركاء اساسيون”.

وعمليات التنصت على فرنسوا هولاند وسلفيه نيكولا ساركوزي وجاك شيراك من قبل وكالة الامن القومي الاميركية تشكل العنصر الرئيسي في المعلومات التي كشفتها وسيلتا الاعلام اذ لم تتضمن الوثائق اي عناصر اخرى ملفتة.

وقال جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس اللاجئ منذ ثلاث سنوات في سفارة الاكوادور في لندن “من حق الفرنسيين ان يعرفوا ان الحكومة التي انتخبوها تخضع لمراقبة معادية من قبل حليف مفترض”.

وكتب على موقع ويكيليكس “اننا فخورون بالعمل الذي انجزناه مع وسيلتي اعلام فرنسيتين بارزتين، ليبيراسيون وميديابارت، من اجل كشف هذه المعلومات. بوسع القراء الفرنسيين ان يترقبوا كشف معلومات اخرى محددة وهامة قريبا”.

وابلغت اوساط ساركوزي ان الرئيس السابق يعتبر “وسائل” التجسس هذه “غير مقبولة بصورة عامة وعلى الاخص بين الحلفاء” فيما لم ترغب اوساط شيراك التعليق “في الوقت الحاضر”.

ونددت الحكومة الفرنسية على لسان المتحدث باسمها ستيفان لوفول الاربعاء بالتجسس “غير المقبول بين حلفاء”. وقد ادلى بهذا التصريح قبيل عقد اجتماع الرئيس هولاند بالوزراء الرئيسيين وكبار مسؤولي القوات المسلحة والاستخبارات في البلاد.

وتتضمن هذه الوثائق المصنفة “فائقة السرية” خمسة تقارير لوكالة الامن القومي الاميركي تم اعدادها استنادا الى عمليات “اعتراض اتصالات” واوضحت ليبيراسيون انها كانت موجهة الى “اوساط الاستخبارات” الاميركية ومسؤولين في وكالة الامن القومي.

رابط مختصر