علاوي: لست رجل السعودية في العراق والفلوجة كانت ملجأنا أيام الشيوعيين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2015 - 4:48 مساءً
علاوي: لست رجل السعودية في العراق والفلوجة كانت ملجأنا أيام الشيوعيين

المدى برس / بغداد
نفى نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، اليوم الاربعاء، ان يكون رجل السعودية في العراق، وفيما بيّن ان وثائق ويكيليكس اثبتت ذلك، مبدياً احترامه لها، اكد ان الفلوجة لاتزال تلعب دوراً مهماً في تاريخ العراق السياسي وتعرضت إلى تهميش واعتقالات وإقصاء.
وقال نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي في حديث الى صحيفة الرأي الكويتية واطلعت عليه (المدى برس)، إن “من حسن الحظ نشر موقع ويكيليكس وثائق سرّبتها الصحافة حول أن الأخ سعود الفيصل تحدث مع شخص لا أعرفه، وحسب البرقية يقول، لانعرف مصادر تمويل إياد علاوي، وهذا دليل على اني لست رجل أحد”.
وأضاف علاوي “احترم المملكة السعودية احتراماً كبيراً، ولا انسى مواقفها المشرفة تجاه المعارضة العراقية ضد نظام صدام، ولامواقف القيادة السعودية مع العراق حين كنت رئيساً للوزراء، وهم حريصون دائماً على سلامة العراق، على الرغم من أن لديهم مآخذ كما حال بقية الدول العربية”.
وتابع علاوي “لكني لست رجل السعودية، بل أنا صديق وأعتبر السعودية دولة عربية مهمة واساسية ومحورية في المنطقة، كما انني صديق للكويت ومصر وجميع الدول التي وقفت معنا ايام الكفاح ضد نظام صدام”.
وبشأن الفلوجة اوضح علاوي أن “الفلوجة لاتزال تلعب دوراً مهماً في تاريخ العراق السياسي، وانا وقفت ضد الزرقاوي والقاعدة تحديداً والتقيت بالمقاومة والبعثيين وشيوخ العشائر ورجال الدين وعملنا معاً للقضاء على العدو، وهذا ما حصل بالتحديد فلم افرض عليهم الحرب”.
واضاف علاوي أن “الفلوجة بلدة مسيّسة واذكر أننا كنا نلجأ اليها دائماً حين نكون على خلاف مع الشيوعيين، وكنا نستفيد من آراء شخصياتها وشيوخ عشائرها العربية، وقد تعرض اهلها إلى تهميش وتقسيم وضغط واعتقالات وإقصاء فهل سيظلون متفرجين؟”.
وبيّن ان اهل الفلوجة “على الاقل لن يقفوا مع الحكومة لكنهم أيضاً ضد داعش وأهالي جرف الصخر أيضاً لم يكونوا مع التنظيم وحين تحررت لم يسمح لهم بالعودة الى مناطقهم، إن لم تكن هناك وحدة وطنية لايمكن تحقيق النصر على (داعش)”.

رابط مختصر