عيون وآذان المخابرات الأوروبية ترصد مهربي المهاجرين في المتوسط

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 يونيو 2015 - 1:39 مساءً
عيون وآذان المخابرات الأوروبية ترصد مهربي المهاجرين في المتوسط

أطلق الاتحاد الأوروبي الاثنين المرحلة الأولى من العملية العسكرية في البحر الأبيض المتوسط لمحاربة الهجرة السرية إلى أوروبا.

وتقتصر المرحلة الأولى من هذه العملية على فرض رقابة مشددة على شبكات المهربين. وهذه الرقابة تطال جمع كل أنواع المعلومات الاستخبارية عنهم بما في ذلك المعلومات الميدانية كما تشمل على مراقبة شبكات الانترنيت والاتصالات الهاتفية.

وستترافق هذه العملية مع انتشار المجموعة الأولى من السفن الحربية والغواصات وطائرات الاستطلاع التي تحلق فوق البحر الأبيض المتوسط إضافة إلى الطائرات من دون طيار في غضون أسبوع.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أقر خلال قمة القادة الأوروبيين الاستثنائية في شهر نيسان أبريل الماضي خطة شاملة لمحاربة الهجرة السرية من ثلاث مراحل. تتضمن خياراً عسكرياً لملاحقة المهربين مثل تدمير سفنهم أو مراكبهم في عرض البحر لدى انتهائهم من نقل المهاجرين غير الشرعيين إلى الشواطئ الأوروبية وحتى تدمير المراكب في المرافئ التي تنطلق منها.

والانتقال إلى الحلتين الثانية والثالثة يتطلب قراراً من مجلس الأمن الدولي. فالمرحلة الثانية تنص على التدخل المباشر والصعود إلى سفن المهربين وتعطيلها واعتقالهم والمرحلة الثالثة تتضمن نقل العمليات العسكرية إلى المياه الإقليمية وخاصة الليبية وحتى داخل الأراضي الليبية. وهذه المرحلة تتطلب موافقة الدول المعنية إضافة إلى موافقة مجلس الأمن الدولي.

رابط مختصر