حزب الله لإسرائيل: إيّـاكم وجنوب سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 21 يونيو 2015 - 9:50 مساءً
حزب الله لإسرائيل: إيّـاكم وجنوب سوريا

بعد العملية النوعية لمجاهدي المقاومة، امس الاول، التي استهدفت قيادات لارهابيي تنظيم «القاعدة» فرعي «جبهة النصرة» و«داعش» في جرود عرسال، والتي تميزت بالدقة والحرفية العالية، حيث توغل المجاهدون الى داخل اوكارهم، وفي لحظة اجتماعهم الذي كان مخصصا لاعداد خطة هجومية داخل لبنان. وقد اكدت مصادر مقربة من حزب الله ان العمليات الامنية قد بدأت وهدفها استهداف كبار الرؤوس الارهابية المتوحشة، خصوصا بعدما تقلصت كثيرا المساحة الجغرافية التي كانوا يتواجدون عليها، وهذا يسهل على مجاهدي المقاومة عمليات الانقضاض عليهم واصطيادهم بعدما استردت المقاومة والجيش السوري حوالى 600 كلم2 من المناطق التي كان يسيطر عليها الارهابيون، ولم يبق لهم الا بضع كيلومترات. واكدت المصادر ان «جبهة النصرة» اقتربت من الانهيار الكامل بعدما قتل من قتل، وهرب من هرب بثياب مدنية الى داخل عرسال طمعا بالبقاء على قيد الحياة. لكن المقاومة قررت حسم المعركة بشكل كامل والقضاء على الارهابيين جميعا، بعد ان اصبح عديدهم اقل قوة وعددا، وارادة مهزومة بعد الضربات الساحقة لمجاهدي المقاومة.

واشارت المصادر الى ان ابا مالك التلة، على قاب قوسين ليصبح في قبضة المجاهدين.

وقد سربت بعض المعلومات من الجبهة السورية الداخلية بان محور المقاومة يعد العدة لاسترداد ادلب وريفها وستكون هذه المعركة رسالة للداخل والخارج، مفاده ان محور المقاومة قادر ان يحسم اي معركة بالشكل والزمان الذي يريدهما، وقد تظهر بعض المفاجآت العسكرية، من خلال استخدام قدرات تدميرية هائلة لسحق الارهابيين وتطهير ادلب وجسر الشغور من الارهاب، مع التأكيد، تضيف المصادر ان الدعم الروسي للجيش السوري، وللرئيس الدكتور بشار الاسد، هو غير محدود وغير مسبوق والدليل الحضور المكثف لاكثر القطع البحرية الروسية تطورا في البحر الابيض المتوسط وفي ميناء طرطوس حيث القاعدة البحرية الروسية وقد ازداد العالم يقينا بذلك، في تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالامس، والذي ابلغ مضمونه للزائر السعودي قاتل اطفال اليمن ونسائها وشيوخها، بان الرئيس الاسد خط احمر ومواقف روسيا ثابتة حيال سوريا، ولم تستطع كل دولارات مملكة الارهاب، ان تغير الموقف الروسي.

ومن جهة اخرى تقول المصادر ان وزير خارجية الرياض الجبير سمع نفس الكلام من نائب وزير الخارجية الايراني لشؤون الشرق الاوسط، وافريقيا، حسين امير عبد اللهيان، على هامش مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي، مؤخرا في السعودية.

ولفتت المصادر الى معلومات تشير الى ان لدى محور المقاومة رغبة قوية بالتقدم نحو ما تبقى من الريف الدمشقي الشرقي وتوسيع الدائرة الجغرافية الامنة حول دمشق، وذلك بالتوازي مع تدفق مقاتلين عراقيين من لواء «ابا الفضل العباس» المعني بمحاربة الارهاب داخل سوريا على قاعدة هزيمة الارهاب. وتابعت المصادر ان حزب الله بعث برسائل واضحة للعدو الاسرائيلي، بان اي تطور ميداني في جنوب سوريا سيكون الرد عليه، كما الرد السابق من الاراضي اللبنانية مما دفع الاسرائيلي، ان يبعث برسالة عبر اليونيفيل، تؤكد بان المناورات التي تجري على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة، لا تستهدف اي نية عدوانية على لبنان، وهذا ان دل على شيء فيدل على ضعف ووهن. وخوف لدى العدو الصهيوني من الترسانة الصاروخية التي يملكها حزب الله، والتي وصفها «الناتو» بانها سادس اقوى قوج تدميرية في العالم.

واشارت المصادر الى حالة الترقب التي تعيشها دوائر القرار الدولية ومراكز الدراسات في المنطقة والعالم، بانتظار الكلمة التي سيلقيها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس العالمي الذي يقام في آخر يوم جمعة من شهر رمضان والذي سيعلن فيه عن معادلات جديدة تخص العدو الاسرائيلي والتي ستكبل يديه تجاه الشأن السوري لا سيما الجهة الجنوبية.

الديار

رابط مختصر