الرئيسية / أخبار العالم / الحكم بسجن ناشطة حقوقية كويتية 3 سنوات

الحكم بسجن ناشطة حقوقية كويتية 3 سنوات

rana alsa3doonالكويت – “القدس العربي” ـ من منى الشمري ـ حكمت محكمة الجنايات أمس الأحد على الناشطة الحقوقية رنا السعدون بالسحن 3 سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة ترديدها خطاب النائب السابق مسلم البراك، في ندوة “كفى عبثاً”، عبر مقطع فيديو نشرته في “اليوتيوب” وكان أمن الدولة قد استدعى عدداً من المواطنين للتحقيق معهم بقضية أمن دولة بتهمة المساس بالذات الأميرية على خلفية ترديدهم خطاب “لن نسمح لك” في ديوان النائب السابق مسلم البراك.

وكانت النيابة العامة أسندت الى السعدون، وهي عضو لجنة رصد للانتهاكات، عدة تهم وهي العيب بالذات الأميرية والطعن بصلاحيات سمو الأمير، والتطاول على مسند الإمارة خلت النيابة سبيلها كمتهمة بضمان شخصي مع منعها من السفر.

والجدير بالذكر أن الناشطة الحقوقية الكويتية رنا السعدون مهتمة بقضايا الإنسان والحريات والبدون في الكويت وكانت قد ألقت الشهر الفائت خطابًا أمام الكونجرس (البرلمان) الأمريكي، حول الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان التي شهدتها الكويت مؤخرًا، وعن السياسات الأمريكية المتناقضة في المنطقة.

وقالت السعدون -في بداية الخطاب التي ألقته عبر اتصال “سكايب”-: “أخاطبكم بصفتي ناشطة في مجال حقوق الإنسان، معرضة للسجن منذ 8 سنوات؛ نتيجة قضايا تتعلق بحرية التعبير

وأكدت “السعدون” -الناطقة الرسمية باسم اللجنة الوطنية لرصد الانتهاكات-: أن الكويت شهدت قمعًا غير مسبوق للتحركات الشعبية المناهضة لسياسات الحكومة، بعد تخلله ضرب وسجن المحتجين، وسحب الجنسيات من المواطنيين، وإغلاق الصحف وقناة إخبارية، وأحكامًا قضائية بالسجن للمغردين؛ نتيجة ممارسة الأفراد حقهم في التعبير عن آرائهم. مضيفة: “إن مؤسسات المجتمع المدني تعرضت لقمع ممنهج؛ نتج عنه حل بعضها لمجرد معارضتها خط سير تريد الحكومة حصر عملها به“.

وعبرت السعدون في خطابها عن قلقها في انحدار الملف الحقوقي من خلال دفع العديد من الدول لمطالبة حكومة الكويت برفع قضايا ضد الأفراد، بحجة الإساءة للعلاقات المتبادلة، والتي أدت إلى حبس العديد من الحقوقيين.

معتبرة أنه تراجع كبير وتوجه سيئ يتبنى قمع حقوق الأفرا، ويناقض مكانة الكويت التي كانت نموذجًا يُحتذى به في دول المنطقة؛ لكونها دول ذات دستور مدني.

كما انتقدت في خطابها السياسيات الأمريكية في المنطقة؛ قالت السعدون: إن الولايات المتحدة ترفع شعار الحرية والديمقراطية بيدٍ، وتلوح بالأخرى بدعم سياسات تناهض ذلك، معتبرة أن أمريكا هي السبب الرئيس في تشويه مبادئ حقوق الإنسان ونُفور الأفراد منها، وأن ما قامت به -بذريعة الحرب على الإرهاب- أنتج مجتمعات متطرفة. مضيفة: إن أمريكا تشيد وتجمل انتهاكاتها وتشَرْعِن مساوئها لخدمة مصالحها في المنطقة على حساب حقوق الأفراد.

لافتة إلى أن الحرب على “داعش” خير شاهد، التي راح ضحيتها العديد من الأبرياء دون تحقيق الهدف بمحارية فكر داعش ومعرفة الدوافع حول انجرار بعض الشباب العربي خلفها.

وفي جانب أخر ينظم ناشطون حقوقيون وشباب متضامنون مع معتقلين الرأي وذويهم اليوم الاثنين وقفة تضامنية مع سجناء الرأي بديوان البراك في منطقة الاندلس في تمام الساعة العاشرة مساء وتأتي هذه الوقفة تضامناً مع جميع معتقلي الرأي وتقديراً لتضحياتهم وإيصال رسالة شعبية للحكومة تطالب بالافراج عنهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*