كاميرون يصدم مسلمي بريطانيا بتحميلهم جزئيًا مسؤولية مكافحة الإرهاب

قال إن البعض لا يدعو للعنف لكنه يعطيه مصداقية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 11:21 صباحًا
كاميرون يصدم مسلمي بريطانيا بتحميلهم جزئيًا مسؤولية مكافحة الإرهاب

لندن: نجلاء حبريري
بعد مرور بضعة أيام على انتشار خبر رحيل الأخوات داود وأطفالهن التسعة إلى سوريا وتفجير الشاب البريطاني ابن 17 ربيعا نفسه في العراق، وجّه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس دعوة للجالية المسلمة في بلده لبذل مزيد من الجهود لمكافحة التطرف محذرا من أن البعض يغامر بتشجيع الشبان على التشدد من خلال «التثمين الصامت» للآيديولوجيات المتشددة.
وشدّد كاميرون في كلمته أمام مؤتمر أمني في مدينة براتيسلافا بسلوفاكيا على أن بعض الأفراد يتبنون وجهات نظر متشددة قد لا تكون عنيفة أو مشجعة على العنف، لكنهم يساهمون بإيمانهم ببعض هذه القناعات في تعزيز الخطاب المتطرف وإعطائه وزنا في الأوساط الأكثر عرضة للتجنيد. وأوضح كاميرون للمشاركين في المؤتمر الأمني أن الأفراد الذين يعتقدون على سبيل المثال أن المرأة أدنى مكانة من الرجل وأنه ينبغي أن تحل الشريعة مكان القانون وأن الديمقراطية غير مناسبة يتقاسمون آيديولوجية «التطرف الإسلامي».
وفي إجابة عن سؤال بلاغي عن سبب انتشار آيديولوجية «داعش» العنيفة واقتناع عدد متزايد من الناس بفكرة أن الخلافة يجب أن تحل محل الدولة الحديثة والشريعة محل القانون وتبرر استخدام العنف، يقول كاميرون إن «هذه الآيديولوجية تمهد الطريق أمام الشباب لتحويل قناعاتهم المسبقة المضطربة إلى نوايا عنيفة وقاتلة.. ولا شك عندي أن جزءا من السبب وراء قدرة هذه الآيديولوجية على الإقناع هو أنها أعطيت المصداقية». كما أكد أنه فيما تلعب الحكومة دورا لمحاربة التطرف، فإنه ينبغي على المجتمعات والأسر أن تفعل بالمثل.
وتعليقا على خطاب رئيس الوزراء، استنكر شجاع شافي الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا تغطية بعض الصحف البريطانية للخطاب في محاولة أخرى لتشويه صورة الجاليات المسلمة البريطانية «رغم إدانة المسلمين والمؤسسات المسلمة الشديدة للإرهاب»، على حد تعبيره. وأكّد شافي في بيان أصدره المجلس يوم أمس على أن رئيس الوزراء كان محقا في وصف الآيديولوجية المتطرفة بالخطرة، إلا أن تعاطي الإعلام البريطاني مع الخطاب يشجع على لوم المسلمين كافة ويحملهم مسؤولية الإرهاب.
ولم ينكر شافي أن المجتمع المدني المسلم، وباقي مكونات المجتمع البريطاني، في حاجة إلى بذل مجهودات أكبر لتحدي الخطاب المتطرف والإرهابي المنتشر بقوة خارج المساجد وعلى الإنترنت، إلا أن افتراض أن المجتمع المسلم يدفع الشباب إلى التطرف ويعطي مصداقية للآيديولوجيات المتطرفة لا أساس له من الصحة وسيؤدي إلى نتائج سلبية لا محالة.
ويضيف: «يفترض البعض أن المسلمين لا يفعلون ما بوسعهم لمحاربة التطرف، بل ويعززونه بطريقة أو بأخرى. أعتقد أنه ينبغي تقديم الأدلة والبراهين لتبرير هذه الاتهامات والطعن فيها إن ثبتت، عوض الاستمرار في التلميحات». وشدّد على أن الأسباب وراء التحاق البعض بالتنظيمات الإرهابية مثل «داعش» معقدة ومتعدّدة، وتبسيطها لمستوى الصفحات الصفراء لا يفيد أحدا غير الجماعات المتطرفة. وتحميل المسلمين وحدهم مسؤولية الإرهابي لا يختلف عن اتهام الحكومة ومؤسساتها بالتقصير في محاربته.
ومن جانبها شدّدت ساشا هافليسك، المديرة التنفيذية لمؤسسة «الحوار الاستراتيجي» لمكافحة التطرف، في حديث مع «الشرق الأوسط» على ضرورة الفصل بين مؤيدي الآيديولوجيات المتشددة والجالية المسلمة البريطانية التي لا تشاطر هؤلاء أفكارهم المتطرفة بأي شكل من الأشكال. وتوضّح: «أتفق مع رئيس الوزراء في قوله: إن الجهات الأنسب وربما الأكثر قدرة على مكافحة الآيديولوجيا المتطرفة وحماية الشباب من الانقياد وراءها هي الجالية المسلمة نفسها. لكن هذه الجالية في حاجة إلى إمكانيات مادية واستراتيجية وتيكنولوجية متطورة لمحاربة دعاية (داعش) القوية». وتواصل: «لا يعقل أن تطلب السلطات من مؤسسات محلية صغيرة أن تواجه آلية (داعش) الدعائية الضخمة من دون البنيات التحتية والأدوات والدعم الحكومي المناسب».
وترى هافليسك أن مسؤولية مكافحة «داعش» وغيره من التنظيمات المتطرفة لا تقع على كاهل الجالية المسلمة فحسب، بل على المجتمع البريطاني ككل. كما تشدد أن دور الجهات الحكومية اليوم يتجلى في توفير جميع الوسائل والإمكانات المتاحة لممثلي الجالية المسلمة لدعمهم في عملية مكافحة الأفكار المتطرفة وحماية المجتمع من شبح الإرهاب. تفادت الجهات المسؤولة اتخاذ هذا القرار لسنوات، لكن ينبغي أن تنظر إليه كاستثمار طويل الأمد في المحافظة على سلامة المجتمع وفي القضاء على التطرف والإرهاب بشكل مستدام.
ومن جهة أخرى، كان مقداد فارسي مساعد الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا قد أكّد لـ«الشرق الأوسط» على أنه من الجوهري التفريق بين التشدد الديني من جهة وبين العنف والإرهاب من جهة أخرى. فالتشدد لا يعني العنف دائما، بل قد يكون نابعا من إحساس بالإهمال والتهميش ولا – انخراط في الحياة البريطانية بشكل كامل، مشيرا إلى أنه «يجب علينا تطوير استراتيجيات مختلفة لمواجهة هاتين الظاهرتين. فلا يجوز معاملة المتشدد أو الأفراد الأكثر عرضة للتأثر بالخطاب المتطرف على أنهم إرهابيون. بل ينبغي العمل مع قادة الجاليات المسلمة في مختلف أنحاء البلاد لتسهيل انخراط الشباب في المجتمع البريطاني».

رابط مختصر