في حرب مواقع التواصل الاجتماعي…”داعش” يتقدّم على”القاعدة”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 12:01 مساءً
في حرب مواقع التواصل الاجتماعي…”داعش” يتقدّم على”القاعدة”

قال محلّلون إن المواقع الالكترونية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تستخدم في الدعاية للمتشدّدين الإسلاميين في جنوب آسيا تروج لـ”تنظيم الدولة الإسلامية” على حساب تنظيم “القاعدة”، الأمر الذي يسلط الضوء على المنافسة بين التنظيمين الدوليين المتشددين.

وبدأت فصائل “طالبان” الساخطة التطلّع إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد أن أثار إعجابها لنجاحه في السيطرة بسرعة على أراض في سوريا والعراق وإن كانت لا توجد أدلة على أن التنظيم يقدم دعما ماديا لـ”طالبان”.
وتأتي شعبية “داعش” على حساب “القاعدة” الذي استقطب بأمواله الوفيرة ومقاتليه الأجانب ذات يوم قادة محليين. لكن تنظيم القاعدة ضعف كثيرا بسبب الهجمات في طائرات بدون طيار وتراجع نفوذه بشدة.

وقال عمر حامد مدير قسم تحليل الشؤون الآسيوية في شركة (أي.إتش.إس) لاستشارات المخاطر “خرجت طالبان والقاعدة تقريبا من الصورة.. معظم هذه المواقع تحولت إلى منبر لـ”داعش” “.

وذكر أن حملة الدعاية لـ”لدولة الإسلامية” على مواقع التواصل الاجتماعي لا يصاحبها حتى الآن دعم مادي لجماعات في جنوب آسيا مثل “طالبان”، لكن الحملة ساعدت على التفاف الفصائل المنشقة الغاضبة حول التنظيم.

وبايع عدد قليل من القادة الأفغان تنظيم “الدولة الإسلامية” وقالوا إنهم يرفضون محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان”. وشكّك آخرون فيما إذا كان الملا عمر زعيم “طالبان” المنعزل الذي له صلات وثيقة بالقاعدة لا يزال على قيد الحياة.

وفي باكستان، حيث توجد حركة مستقلة لـ”طالبان”، لكنّها متحالفة مع نظيرتها الأفغانية تشهد الحركة نزاعاً محتدماً على قيادتها. وبايعت بعض الفصائل هناك أيضا تنظيم الدولة الإسلامية وأكدت البيعة بذبح جندي ونشر مقطع فيديو على الانترنت.

وخلال هذا الأسبوع، بعثت حركة “طالبان” أفغانستان برسالة إلى زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” تدعو فيها التنظيم إلى وقف التجنيد في أفغانستان.

وقال حامد “قبل 12 شهراً كان نحو 70 في المئة من محتوى غالبية مواقع التواصل الاجتماعي بلغتي الأوردو والبشتو مرتبطا بجماعات جهادية في جنوب آسيا. تغير الوضع ليصبح نحو 95 في المئة من المحتوى عن الدولة الإسلامية بحلول سبتمبر من العام الماضي.”

وحلل حامد، وهو ضابط شرطة سابق في وحدة مكافحة الإرهاب الباكستانية عشرات من حسابات المتشددين على تويتر وفيسبوك بالإضافة إلى مواقع للدعاية للمتشددين.

ووعدت الحكومة الباكستانية مراراً في حجب المواقع الجهادية لكن معظمها لا يزال متاحا. ولم يستطع متحدث باسم هيئة الاتصالات الباكستانية تحديد عدد المواقع المتشددة التي جرى حجبها.

وقال سيف الله محسود، مدير مركز “فاتا” للأبحاث ومقره إسلام أباد إن تنظيم “الدولة الإسلامية” يكتسب شعبية على حساب “القاعدة”، مضيفاً: “تنظيم “الدولة الإسلامية” هو الوجه الجديد للدعاية. لكن الايديولوجية موجودة منذ زمن بعيد”.

رابط مختصر