عرب وأكراد و… كوارث آتية … حازم صاغية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 9:18 مساءً
عرب وأكراد و… كوارث آتية … حازم صاغية

قبل أيّام حدّد أبو محمّد الجولاني طبيعة المنطقة وصراعاتها. فهي، عنده، كناية عن هويّات متحجّرة على نفسها، لا يأتي اختلافها ممّا يصدر عنها من أفعال، بل يأتي من مجرّد كونها هويّات. ووصفُ زعيم «جبهة النصرة» انحطاط مؤكّد في القول والتفكير، إلّا أنّه يحاول أن يواكب الانحطاط المقيم في الواقع بفضله وأفضال أمثاله.
وما قاله الجولاني، وما يجري اليوم على أوسع نطاق، يجد له أصولاً كثيرة، من ثورة الخميني «الإسلاميّة» في 1979 إلى قاموس صدّام حسين عن «الصفويّة» و «المجوسيّة» و «الفرس»، ناهيك عن التكوين الطائفيّ والفئويّ لنظامي البعث في سوريّة والعراق.
لكنّ التنازع الجاري في شمال سوريّة بين ضحيّتين، أي العرب والأكراد، آخر تعابير الانحطاط هذا، وأعلاها حتّى إشعار آخر.
والأشدّ بؤساً في هذا التنازع ندرة الأكراد الذين يؤكّدون حصول تطهير عرقيّ، وندرة العرب الذين ينفونه، وقلّة الأكراد القابلين بالتسميات العربيّة للأمكنة المشتركة، وقلّة العرب المتسامحين مع التسميات الكرديّة لها.
وهنا أيضاً قد يُقَرّ بدور كبير أسّسته سنوات الاستبداد المديدة، كبتاً للجماعات وحؤولاً دون النقاش العامّ، فضلاً عن تعديلات قسريّة في الواقع والطبيعة. لكنْ ما من شيء يشجّع، في ما يهبّ علينا من ثقافة سياسيّة، ومن تعبيرات عنها يحملها التصريح والبيان و «الفايسبوك»، على استبعاد الأسوأ، أو عدم تصديق الأسوأ.
فكما يصرّ الأكثر طائفيّة بين اللبنانيّين على تلك المزاوجة الفولكلوريّة بين الهلال والصليب، يحضر تعبير «الإخوة العرب» أو «الإخوة الأكراد» مقدّمةً لمواقف، وربّما أعمال، لا تحتمل الآخرين ولو في الصين.
وهذا هو الأساس قبل أن تؤجّجه مواقف إقليميّة أو دوليّة يصعب ألّا تسعى إلى تأجيجه. فعرب سورية عاشوا، حتّى التشبّع، ثقافة الأمّة والقوميّة من دون دولة، وها هم أكرادها يتبعونهم خطوةً خطوةً على طريق الزعم القوميّ الفارغ على رغم انتفاخه، والذي يتأدّى عن استحالته تعاظم الولاء لجماعة لا تجد معناها إلّا في كراهيّة الجماعات الأخرى، وفي نبش كتب التاريخ، الفعليّ منها والخرافيّ، لتبرير هذه الكراهيّة وشحذها.
يحصل هذا فيما عقولنا مخدّرة وساهية عن الأسئلة الحارقة والراهنة حول أيّة سورية ممكنة وعادلة للمستقبل، وأيّة علاقات ممكنة وعادلة بين جماعاتها، وكيف التفكير بصلة بين الدول الممكنة والبديلة وصيغة شرق أوسطيّة لا تُحلّ المسألة الكرديّة، وكذلك الفلسطينيّة، من دونها.
وإذا جاز القول، ضدّاً على النزعة الاستبداليّة السائدة، أنّ الكارثة السوريّة الراهنة كارثة الأكثريّة التي تُُضرب بالبراميل وتُدمّر مدنها، كما هي في الوقت نفسه، كارثة الأقلّيّات التي تتعرّض للتطهير العرقيّ، جاز أن يقال، بالمعنى نفسه، إنّ الطرفين العربيّ والكرديّ في شمال سورية شريكا الحقّ نفسه بمقدار ما هما شريكا تبديد هذا الحقّ بالباطل نفسه.
وليس من دون دلالة أن تنفجر المشكلة هذه فيما تُستكمل هزيمة الثورة السوريّة على يد الحرب الأهليّة المتضامنة مع تفاقم البُعد الإقليميّ للنزاع. وفي الإطار هذا، سيبقى لافتاً أنّ الجماعات لم تعد تطلب حقوقها من النظام بمقدار ما باتت تطلبها من جماعات أخرى يُفترض أنّها شريكتها في المعاناة التي تسبّب بها النظام إيّاه.
وأغلب الظنّ أنّ الآتي سيكون أعظم، طحناً للعرب والأكراد، ولسواهم، أوَقَفوا مع هذا أم وقفوا مع ذاك، لأنّهم إنّما يقفون مع أسوأ مواضيهم كما صاغها أبو محمّد الجولاني.

رابط مختصر