الاشتراكيون خسروا الانتخابات واليمين المتطرف هو “الفائز الأكبر”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 19 يونيو 2015 - 5:15 مساءً
الاشتراكيون خسروا الانتخابات واليمين المتطرف هو “الفائز الأكبر”
رئيسة الوزراء الاشتراكية الخاسرة مع زعيم المعارضة اليمينية خلال حوار تلفزيوني في 17 حزيران 2015 (رويترز)

اقرت رئيسة الوزراء الدنماركية الاشتراكية الديموقراطية هيلي ثورنينغ شميت فجر الجمعة بهزيمتها في الانتخابات التشريعية التي جرت الخميس.

وقالت شميت امام مناصريها “غدا، سالتقي الملكة لابلغها ان الحكومة مستقيلة. الان، على لارس لوكي راسموسن (زعيم كتلة اليمين) ان يحاول تشكيل حكومة”.

واضافت ان راسموسن “ينبغي ان يكون مسرورا لان الدنمارك في وضع جيد”.

كذلك، اعلنت شميت التي كانت اول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في الدنمارك، انها تستقيل من منصبها كرئيسة للحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي قادته لعشرة اعوام.

وبرفقه زوجها البريطاني ستيفن كينوك، اكتفت رئيسة الوزراء بظهور مقتضب في المساء الانتخابي للاشتراكيين الديموقراطيين الذين خاضوا انتخابات جيدة وفازوا ب47 مقعدا بزيادة ثلاثة مقاعد عما حققوه في انتخابات 2011.

اما الفائز الاكبر في هذه الانتخابات فهو الحزب الشعبي الدنماركي المناهض للهجرة والذي حاز 15 مقعدا، ما يجعله بيضة القبان بالنسبة الى لارس لوكي راسموسن لتشكيل حكومته.

رابط مختصر