تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبنى هجوما على الدرك التونسي في منطقة سيدي بوزيد

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 4:58 مساءً
تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبنى هجوما على الدرك التونسي في منطقة سيدي بوزيد

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” الهجوم الدامي الذي استهدف الدرك التونسي يوم 15 يونيو-حزيران الجاري في منطقة سيدي بوزيد (وسط غرب) والذي أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من الدرك وإصابة 12 شخصا بجروح.

وأكد تنظيم “الدولة الإسلامية” في بيان نشر على موقع تويتر أن مقاتلين من “جند الخلافة” قاما “بالهجوم على مركزين عسكريين في مدينة سيدي بوزيد بأسلحتهما الخفيفة”.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” في بيانه أن المقاتلين استطاعا بعد اقتحام المركزين “قتل وإصابة عشرين عنصرا من الجيش والحرس المرتد وعملائهم”. وأضاف البيان أنه “كان من بين القتلى رئيس احد المركزين وهو ضابط برتبة ملازم أول إضافة لثلاثة آخرين بينهم رقيب وعريف”.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت مقتل ثلاثة دركيين تونسيين و”إرهابي” خلال تبادل لإطلاق النار فجر الاثنين 15 يونيو-حزيران في ولاية سيدي بوزيد (وسط غرب) بين قوات الأمن ومسلحين من “كتيبة عقبة بن نافع” المرتبطة بتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

وفي سيدي بوزيد قال مصدر طبي بمستشفى المدينة لمراسل فرانس برس إن عمليات تبادل إطلاق النار بين قوات الأمن والمسلحين أسفرت عن إصابة 12 شخصا هم ثلاثة دركيين وجندي واحد وثمانية مواطنين أحدهم حالته “خطرة”.

وبحسب السلطات التونسية، فان الحرس الوطني كان يمتلك معلومات حول هجوم محتمل في منطقة سيدي بوزيد، وكان يريد وضع كمين لمشتبهين بهما عند احد الحواجز.

وأطلق المقاتلان النار على الدرك وقتلا اثنين منهم. وخلال فرارهما قتلا عنصرا ثالثا من الحرس الوطني كان متوجها إلى عمله. وبحسب وزارة الداخلية التونسية فانه “إثر عمليات ملاحقة من قبل الوحدات الخاصة
للحرس الوطني، تمو القضاء على أحد العناصر الإرهابية وإلقاء القبض على العنصر الثاني المصاب وهو في حالة خطيرة”.

وبعد ساعات على الحادث، أعلنت وزارة الداخلية التونسية مقتل عنصر من الحرس الوطني وإصابة أربعة آخرين خلال مواجهات مع “إرهابيين” في ولاية جندوبة (شمال غرب) على الحدود مع الجزائر.

المصدر : وكالة ف ب

رابط مختصر