«الحشد الشعبي»: التعبئة ستصل إلى مليون مقاتل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 8:58 صباحًا
«الحشد الشعبي»: التعبئة ستصل إلى مليون مقاتل

عبر نائب وزير الخارجية الايراني حسن قشقاي الذي يزور إقليم كردستان منذ يومين، عن «استياء» بلاده من الوضع الأمني المتردي في العراق، وذلك خلال لقائه رئيس حكومة الإقليم نجيرفان البرزاني، في وقت أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن استهداف تجمع كبير لمسلحي «داعش» بغارة جوية على أحد مقارّه في مدينة القائم، التي تعد أحد معاقل التنظيم، بينما أعدم الأخير 25 عسكرياً من الجيش العراقي السابق في مدينة الموصل.
وبحسب بيان صدر عن حكومة إقليم كردستان، أمس، فإن البرزاني استقبل نائب وزير الخارجية الايراني حسن قشقاي، و «بحث مع المسؤول الإيراني دور قوات البشمركة في هزيمة إرهابيي داعش وقدم شكره لإيران التي دعمت الإقليم منذ بدء المعارك مع داعش، مثلما دعمت الإقليم في انتفاضة آذار الكردية في العام 1991 بإغاثة النازحين واللاجئين».
وأعرب البرزاني، عن أمله أن «تنفذ الاتفاقية الأخيرة بين ايران والدول الغربية حول البرنامح النووي الايراني بنجاح بما فيه مصلحة ايران والمنطقة وجميع الشعوب».
من جانبه، قال قشقاي إن بلاده «مستاءة من تدهور الاوضاع الامنية في العراق»، وأشار إلى أن «مواجهة الارهاب الداعشي واجب الجميع»، وتعهد «باستمرار بلاده في تقديم الدعم لكل من أربيل وبغداد».
إلى ذلك، كشف القيادي في «الحشد الشعبي» معين الكاظمي، عن أن عديد قوات «الحشد» بلغ مئة ألف عنصر. وقال الكاظمي إن «عدد قوات الحشد الشعبي بلغ مئة ألف مقاتل، وهناك تعبئة جماهيرية لأبناء الشعب العراقي، بعد دعوة المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف، تتمثل بتدريب طلبة المدارس والجامعات والعمال لتشكيل مليون مقاتل تعبوي».
وبيّن الكاظمي أن «هذه القوات تهدف الى حماية المدن، وسيكونون رصيدا جاهزا»، لافتا الى أن «هذه القوات سيتدربون جيدا، وسيلتحقون انسيابيا بجبهات القتال، إذا ما تم الاحتياج لهم»، مشيرا الى «ضرورة وجود حشد في الجبهات وحشد في المدن».
أمنيا، أكدت وزارة الداخلية العراقية، أمس، أن «الطيران العراقي شن ضربة جوية على مقر لتنظيم داعش في قضاء القائم، كان يحتضن اجتماعا لقادة بارزين في التنظيم المتشدد ما أدى إلى إيقاع 26 قتيلًا و6 جرحى على الأقل من الحاضرين».
وقالت «خلية الصقور الاستخبارية» التابعة لوزارة الداخلية العراقية إنها رصدت «اجتماعا قياديا في القائم لتنسيق نقل إرهابيين إلى مناطق الفلوجة، وبعد مراقبة دقيقة انطلقت طائرات القوى الجوية.. لتدك المقر المذكور بضربة مباشرة».
وفي الموصل قال مصدر أمني لوكالة «الأناضول» إن «تنظيم داعش أعدم 25 جنديا وضابطا سابقا بالجيش العراقي في قاعدة الغزلاني، جنوب غربي مدنية الموصل»، موضحا أن «التنظيم كان قد اعتقلهم في فترات سابقة، ووجه إليهم تهماً تتمحور حول التعاون مع الجيش العراقي، والبشمركة».
(«الأناضول»، «المدى»)

رابط مختصر