«داعش» يستخدم أسلوب الدعاية على شاشات عرض عملاقة في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 يونيو 2015 - 4:30 مساءً
«داعش» يستخدم أسلوب الدعاية على شاشات عرض عملاقة في العراق

ذكر سكان في مدينة الرمادي العراقية، أن متطرّفي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) نصبوا شاشات عرض عملاقة، وهم يستخدمونها في الإعلان عن أنهم سيستولون على مزيد من الأراضي العراقية، بعدما سيطروا على المدينة الشهر الماضي.

وباتت جهود الحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة في الوقت الحالي، لإنهاء سيطرة التنظيم على نحو ثلث أراضي العراق، تتركز على الرمادي في محافظة الأنبار.
وقال صاحب متجر صغير للأطعمة قرب إحدى الشاشات وسط الرمادي: “بدأوا عرض مقاطع فيديو عن عملياتهم العسكرية في العراق، واعترافات جنود أسروهم”.
وأضاف أن “بعض البرامج يشجّع الشبان على الالتزام بتعاليم الإسلام، ويعرض أيضاً التدريب العسكري للشبان على حمل السلاح وكيفية القتال”.
وتعتمد الحكومة العراقية بشدة على الفصائل المدعومة من إيران، والضربات الجوية التي ينفّذها تحالف تقوده الولايات المتحدة، لإبطاء تقدّم تنظيم “داعش”، بعد أن مُني الجيش العراقي بهزائم متكررة.
وأمر الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء الماضي، بإرسال 450 جندياً إضافياً الى الأنبار، لمساعدة القوات العراقية في استعادة الأراضي التي استولى عليها التنظيم المتطرف.
ويستخدم التنظيم وسائل التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو لجذب أتباع له، وينشر لقطات مصوّرة لمسلّحيه وهم يقتلون جنوداً في الحكومة العراقية وأعضاء أقليات دينية.
وقال موظف حكومي في الرمادي: “يبدو أنهم يحاولون استخدام الأساليب الإعلامية سلاحاً لتحسين صورتهم، ولتشجيع الناس على الانضمام إليهم.” وقال سكان إن المواد التي تُعرض على الشاشات، توزَّع على أقراص مدمجة في أكشاك قرب الشاشتين اللتين وضعهما المتشدّدون قرب السوق المركزي، وفي شمال الرمادي.
ويقاتل متشدّدو التنظيم القوات الحكومية من أجل السيطرة على أكبر مصفاة للنفط في العراق، قرب بلدة بيجي شمال بغداد. وتبادلت القوات العراقية والمتطرفون السيطرة على المنشأة من قبل.
كذلك، تبادلت القوات الحكومية ومقاتلو “الدولة الإسلامية” إطلاق النار اليوم، لكن لم يحرز أيّ من الجانبين تقدماً.

رابط مختصر