نائب كردي سابق: تصريحات المالكي تؤجج الطائفية وعليه الاعتراف بأخطائه

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 يونيو 2015 - 5:26 مساءً
نائب كردي سابق: تصريحات المالكي تؤجج الطائفية وعليه الاعتراف بأخطائه

المدى برس/ بغداد
دعا النائب السابق عن التحالف الكردستاني محما خليل، اليوم السبت، نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي إلى الاعتراف أمام الشعب العراقي بـ”أخطاء حكومته السابقة”، وفيما أشار إلى أن تصريحات المالكي التي تحدث فيها عن “ثورة طائفية في العراق تسهم بتأجيج الطائفية”، أكد أن ما حصل في العراق هو نتيجة لأخطاء حكومته التي لم تعط الحقوق الدستورية للشركاء.
وقال محما خليل في حديث الى (المدى برس)، إن “نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي عليه الاعتراف أمام الشعب العراقي بأخطاء حكومته السابقة التي لم تعالج الوضع بصورة صحيحة من جميع الملفات”، مبيناً أن “تصريحات المالكي اليوم وبهذه الصيغة تسهم في إعادة التأجيج الطائفي بين مكونات الشعب العراقي من جديد”.
وأضاف خليل، أن “أخطاء حكومة المالكي السابقة وعدم إعطاء الحقوق الدستورية للشركاء وعدم التعامل مع المكونات العراقية على اساس التعايش السلمي وحقوق المواطنة أعطى فرصة للعصابات الارهابية والبعث والقاعدة بان يتوغل في الأراضي الرخوة في العراق”.
وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي عد، اليوم السبت (13 حزيران2015)، ما يحصل في العراق “ثورة طائفية” للسنة ضد الشيعة، وأكد أن سقوط الموصل والأنبار “مؤامرة”، وفيما هاجم البرلمان السابق، أشار إلى أن “أوساطاً شيعية تأثرت بأفكار البعثيين والتكفيريين”.
ورد المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم ، اليوم السبت(13 حزيران2015)، على تصريحات نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بشأن وجود “ثورة طائفية” للسنة ضد الشيعة، وحمل “سوء إدارته للملف السياسي خلال الفترة السابقة مسؤولية ما يحصل الآن”، ودعاها إلى الاعتراف بالتسبب في “ضياع العراق ومجزرتي سبايكر وبادوش”، فيما أتهم المالكي والمقربين منه بـ”تأجيج الطائفية”.
يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014 المنصرم)، قبل أن يفرض سيطرته على مناطق أخرى عديدة من العراق، قد ارتكب “انتهاكات” كثيرة بحق الأهالي لاسيما من الأقليات، والمواقع الدينية والحضارية، عدتها جهات محلية وعالمية عديدة “جرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية”.

رابط مختصر