الرئيسية / ملفات و تقارير / مغاربة يائسون يجدون في الدولة الإسلامية ملاذا

مغاربة يائسون يجدون في الدولة الإسلامية ملاذا

شاب يحمل راية اسلامية اثناء احتجاج في الدار البيضاء - ارشيف رويترز

شاب يحمل راية اسلامية اثناء احتجاج في الدار البيضاء – ارشيف رويترز

من زكية عبد النبي

قرب تطوان (المغرب) (رويترز) – رغم هجرة محمد إلى سوريا “للجهاد” مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منذ أشهر.. لم ينقطع الاتصال بينه وبين صديقه عبد الله.

قال محمد -وهو طالب عمره 20 عاما- إن عبد الله صديق طفولته ورفيق سنوات دراسته الأولى يتصل به من حين لآخر ليقنعه بضرورة الالتحاق بالتنظيم “ويصور لي أن هؤلاء على حق وأن الحياة التي يعيشونها هناك مثالية لكل مسلم.”

وأضاف “حتى لما ارتكبت داعش مؤخرا عدة فظائع بررها وقال قد تكون أخطاء ارتكبها بعض الجنود كما في كل حرب … لا تثق بما يصوره الإعلام من مغالطات.”

عبد الله (22 عاما) كما يقول محمد جاره في المضيق الواقع بضواحي تطوان على بعد 340 كيلومترا شمالي الرباط ترك الدراسة في المرحلة الإعدادية “وكان يعاني ظروفا اقتصادية واجتماعية جمة.”

لم يفاجأ محمد بالتحاق عبد الله بتنظيم متشدد نظرا لما بدا عليه في السنوات الأخيرة من علامات تدين شديدة الوضوح ومساندته الدائمة للجماعات الإسلامية المتطرفة.

ويقول حقوقيون إن ثلث المغاربة الذين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية هم من منطقة الشمال خاصة من مدينة تطوان وضواحيها.

وفي مارس آذار الماضي أعلنت السلطات المغربية أن 1354 مغربيا يحاربون في صفوف جماعات مسلحة في سوريا والعراق اعتقل منهم 220 عند عودتهم إلى المغرب وقتل 286 آخرون.

كما قالت إن التنظيم يضم أيضا نحو 158 امرأة مغربية و135 طفلا.

ويقاتل مئات من المغرب ودول أخرى بشمال أفريقيا مثل تونس والجزائر إلى جانب فصائل إسلامية متشددة في سوريا. ويقول خبراء في مجال الأمن إن بعض هؤلاء بدأوا يعودون إلى بلادهم ويشكلون ساحة قتال جهادية جديدة.

وقال محمد بن عيسى رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان وهي منظمة محلية غير حكومية إن عدد الملتحقين بتنظيم الدولة الإسلامية من مدينة تطوان ونواحيها كان نحو 35 ملتحقا في الشهر خلال عام 2013 لكن العدد تراجع إلى 13 في الثلاثة أشهر الأولى من العام الحالي.

وتابع قائلا إن عدد المنضمين تراجع بسبب “فضح الإعلام لوحشية الجرائم التي ارتكبها التنظيم.”

لكنه أضاف في حديثه لرويترز “مدينة تطوان رغم ذلك تعتبر بؤرة تصدير ثلث المقاتلين المغاربة إلى سوريا والعراق منذ اندلاع الثورة السورية في العام 2011 إلا أن العدد تراجع بسبب مجهودات السلطات المغربية لتفكيك خلايا إرهابية وتنسيقها مع السلطات الاسبانية” حيث تنشط خلايا متشددة أيضا في مدينة سبتة المتاخمة لتطوان.

وتقول السلطات المغربية إنها فككت أكثر من 130 خلية إرهابية منذ التفجيرات الانتحارية التي شهدتها الدار البيضاء في 2003.

وتشير نتائج بحث ميداني أنجزه مرصد الشمال لحقوق الإنسان في ديسمبر كانون الأول الماضي حول مقاتلي سوريا والعراق المنحدرين من شمال المغرب إلى أن أغلب المنضمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية من أبناء المنطقة هم من الفئة العمرية بين 15 و25 عاما وأنهم في الغالب من الطبقة الفقيرة ومن ذوي المستوى التعليمي المتدني مع وجود بعض الاستثناءات.

قال ابن عيسى “الاستبداد والفساد يغذي هجرة الشباب إلى داعش أيضا” مشيرا إلى أن الأمر لا يقتصر على الدوافع الدينية وحسب وإنما أيضا على “أسباب دنيوية كتحقيق الذات والبحث عن البطولة والمغامرة مقابل الجهاد ونصرة المستضعفين.”

يضيف أن ما يبثه المقاتلون من شمال المغرب على شبكات التواصل الاجتماعي من صور ومقاطع فيديو “يظهر رغد العيش الذي ينعم به ‘المجاهدون‘ وهو من بين محفزات الشباب للالتحاق أيضا.”

وهو يرى أن عقود التهميش التي عانتها المنطقة وأبناؤها وراء هجرة عدد من الشباب للقتال في سوريا والعراق بحثا عن حياة أفضل.

ورفض مسؤولون بوزارة الداخلية المغربية التعليق.

ويقول محمد بن علي وهو ناشط حقوقي من المنطقة إنه يشعر بالذنب لأنه أثنى عددا من أصدقائه عن الهجرة إلى أوروبا في أواخر التسعينيات “بحجة أن المستقبل هنا وليس في الخارج لكن الضبابية تلف مستقبلنا.”

وعانت منطقة شمال المغرب سنوات من التهميش وغياب المشاريع التنموية وضعف البنية التحتية بسبب عوامل سياسية وتاريخية. وتنتشر بالمنطقة مختلف أنشطة التهريب بحكم قربها من سبتة ومليلية الخاضعتين للنفوذ الاسباني.

ويقول محمد حلحول رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المستقلة بجهة المضيق ضواحي تطوان “مع ضيق فرص الشغل والتنمية لا يجد أبناء المنطقة بدا من الهجرة للقتال في العراق وسوريا.”

وفي انفعال شديد عبر أحد أبناء المنطقة اكتفى بذكر الحرف الأول من اسمه (ن) عن استعداده للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية مثلما فعل عدد من أبناء المنطقة بسبب “ضيق العيش”.

و(ن) سبق وأن اعتقل في قضية متاجرة في “كميات صغيرة” من المخدرات حسب روايته وقال إنه لما خرج من السجن منذ أربعة أعوام تزوج ورزق بطفل وأراد أن يبدأ “حياة حلالا بإيجاد عمل نزيه” يعيل به عائلته لكنه فشل.

ويقول إنه تقدم بطلب استخراج رخصة لقيادة سيارة أجرة لكنه قوبل بالرفض والعراقيل بحجة أن له سوابق.

وقال مصدر أمني لرويترز “احتياطات منح رخص القيادة لأصحاب السوابق العدلية واجبة.” ونفى أن تكون هناك أي محسوبيات في منح الرخص.

قال حلحول “في الماضي كانت الهجرة لمعانقة الفردوس الأوروبي.. لكن بعد الأزمة التي ضربت أوروبا اتجهت الأنظار إلى داعش لأنها تمثل لعدد منهم الفردوس الحقيقي الذي لا يرتبط بالدنيا ونعيمها المؤقت برأيهم.”

(تغطية صحفية للنشرة العربية زكية عبدالنبي من المغرب – تحرير أمل أبو السعود)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*