تصريحات زعيم المجلس الأعلى الإسلامي تستفز مشاعر البصريين

دعوات للتظاهر اليوم تطالب برحيل المحافظ المنتمي لكتلة الحكيم

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 يونيو 2015 - 11:01 صباحًا
تصريحات زعيم المجلس الأعلى الإسلامي تستفز مشاعر البصريين

البصرة: فارس الشريفي
في الوقت الذي شهدت فيه مواقع التواصل الاجتماعي نداءات استهجان من قبل عدد كبير من أهالي البصرة (كبرى مدن جنوب العراق الغنية بالنفط) بشأن تصريحات زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم والتي رفض بها التظاهرات في مناطق جنوب العراق والبصرة خاصة، يستعد البصريون للخروج، اليوم، بتظاهرات كبيرة أمام مبنى الحكومة المحلية مطالبين محافظ البصرة ماجد النصراوي المنتمي لكتلة «المواطن» التي يتزعمها الحكيم، بالرحيل وذلك بسبب سوء الخدمات.
ومع إعلان رئاسة مجلس محافظة البصرة (الشق التنفيذي في المدينة) عن عزمه استضافة النصراوي لبيان نسب الإنجاز المالي والإجابة على أسئلة الأعضاء حول أوجه صرف مبلغ الـ1400 مليار دينار التي تسلمها المحافظ من بغداد كتخصيصات لعام 2014، استهجنت «كتلة بدر» في البصرة وصف المواطنين الذين ينوون التظاهر بالبعثيين أو الداعشيين، وطالبت محافظ البصرة بتوفير الحماية اللازمة لهم. وكان زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم قد حذر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مقر الأخير بمدينة النجف، أول من أمس، من «مخطط لإثارة الفتنة في مناطق الجنوب في العراق من خلال المظاهرات على تردي الخدمات». وقال إن «رفع شعار الخدمة شعار صحيح، ولكن إرباك الشارع وجر الفوضى إلى المناطق الجنوبية في لحظة وجود (داعش) في المناطق الغربية حيث القتال شرس معه، لا يصب ولا يحقق السلم الأهلي ومصالح الشعب، وقد عبرنا عن قلقنا من هذه المحاولات المشبوهة».
وقال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن «المجلس سيعقد هذا الأسبوع جلسة استثنائية لاستضافة المحافظ ماجد النصراوي لبيان نسب الإنجاز المالي والإجابة على أسئلة الأعضاء حول أوجه صرف مبلغ الـ1400 مليار التي تسلمها المحافظ من بغداد كتخصيصات لعام 2014 الماضي». وأضاف أن «خطوة النصراوي بتقديمه طلبًا للحضور بالجيدة، وأن المجلس كان متوجها باستضافة المحافظ في أي حال من الأحوال».
إلى ذلك، قال عضو مجلس محافظة البصرة عن «كتلة بدر» حسام أبو الهيل، إن: «هناك أمر مستغرب جدا وهو وصف الذين ينوون التظاهر بالبعثيين أو الداعشيين وذلك عبر صفحات التواصل الاجتماعي». وأضاف أن «الدستور العراقي كفل حق التظاهر للجميع شرط الحصول على الموافقات الرسمية وعلى المحافظ التعامل معهم بما يكفله الدستور وخصوصا إذا ما حصلوا على تلك الموافقات».
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا «فيسبوك» حملات تدعو أهالي البصرة للتظاهر، السبت، للمطالبة برحيل المحافظ ماجد النصراوي من إدارة البصرة متهمين إياه بالفشل وخصوصا بعد تصريحات الحكيم الأخيرة.
وقال الصحافي البصري مسار علي في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «نستغرب اللغة الانفعالية التي استخدمها زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم والتي وصلت حد وضع الخطوط الحمراء. لأهل البصرة، الذين يعانون الأمرين من سوء الخدمات مع أنهم كما وصفهم الحكيم مورد العراق الوحيد، بينما يطالب الحكيم بنفسه وأفراد حزبه لتفهم مطالب المناطق الغربية ويطرح لهم مبادرات خدمية ذات جوانب مالية كانبارنا الصامدة وغيرها».
وأضاف: «هذا إن دل، فيدل على شيئين، إما أنهم مضللون عن وضع البصرة وسوء خدماتها أو أنهم يتعمدون ظلمها وسلب حقوقها والتي يريدون أن يكون آخرها حق التظاهر».

رابط مختصر