العبادي: الحشد الشعبي جزء من المنظومة الأمنية العراقية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 يونيو 2015 - 2:48 مساءً
العبادي: الحشد الشعبي جزء من المنظومة الأمنية العراقية

بغداد – الاناضول – أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، أن تمويل الحشد الشعبي “يتم من قبل الدولة العراقية، وأنّه جزء من منظومة أمنية عراقية”، واصفًا تسمية “الحشد الشيعي” بالخاطئة.

وقال العبادي في مهرجان الحشد الشعبي، الذي عقد في فندق الرشيد ببغداد، إن “صراعنا مع عدو يحتل أرضنا ويدنس مقدساتنا ويقتل الأبرياء من أبناء شعبنا، علينا أن ندافع عن الوطن جميعا”.

وأضاف “نستطيع القول أن الحشد الشعبي الذي استجاب لنداء الوطن والمرجعية، تمويله من الدولة العراقية ومن تبرعات المواطنين تسليحًا ورواتبا، وتسليحه من الموازنة العراقية”.

وأكّد العبادي أن “هناك مستشارين من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولدى قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة مستشارون مدربون من قبل التحالف الدولي ونحن نرحب بذلك”، وقال “لا يقاتل على أرض العراق إلا العراقيون، وهذا إجماع من الكتل السياسية والحكومة ومجلس النواب”.

ولفت رئيس الوزراء العراقي أن “الذين يصفون الحشد الشعبي بأنه الحشد الشيعي مخطئون”، لأن “الحشد ليس شيعيا وإنما يمثل جميع العراقيين، فيه عرب وتركمان وشيعة وسنة”، حسب قوله.

وشدّد على أن الحشد يعمل “تحت إمرة القيادة العراقية، والذي يتحدث عن الحشد يتحدث عن جزء من منظومة أمنية عراقية”.

ورغم خسارة “داعش” للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أن التنظيم ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014 .

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها “داعش”، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

رابط مختصر