معصوم وبارزاني يشددان على ضرورة التقارب بين المكونات ويدعوان لحل المشاكل بين أربيل وبغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 يونيو 2015 - 6:09 مساءً
معصوم وبارزاني يشددان على ضرورة التقارب بين المكونات ويدعوان لحل المشاكل بين أربيل وبغداد

المدى برس/ بغداد
شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس اقليم كردستان، اليوم الجمعة، على ضرورة التقارب والمصالحة بين مكونات المجتمع والاطراف السياسية، وفيما أكدا على اهمية حل المشاكل بين الاقليم وبغداد، طالبا الجهات المعنية بحل مشكلة النازحين في الاقليم.
وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه إن “رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني استقبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وتطرقا الى الوضعين السياسي والأمني للعراق والمنطقة وحرب الارهابيين وتهديداتهم ضد العراق وكردستان والمنطقة”.
وأضاف البيان ان “الطرفين شددا على ضرورة التقارب والمصالحة بين مكونات المجتمع العراقي والاطراف السياسية العراقية كما تطرقا أيضاً الى العلاقات بين اقليم كردستان والحكومة العراقية “، مبيناً ان “معصوم وبارزاني “أكدا على ضرورة حل المشاكل بين الاقليم وبغداد باستمرار المفاوضات الرامية لحل المشاكل”.
واشار البيان الى ان “معصوم وبارزاني اشادا بدور البيشمركة في محاربة الارهاب واستتباب الامن والاستقرار للمواطنين ومساعدة النازحين”.
وتابع البيان ان “الرئيسين بحثا اوضاع النازحين وضرورة تأمين المساعدات الانسانية لهم على المستويين الدولي والمحلي، خصوصاً وان عدداً كبيراً من النازحين اختاروا اقليم كردستان ملاذاً لهم، مما يصعب على الاقليم مساعدتهم وايوائهم حيث ان هذا العدد هو اكبر من طاقة الاقليم”، مطالبين “الجهات المسؤولة في العراق والمجتمع الدولي بمعالجة هذه المشكلة بجدية اكثر”.
واتفقت حكومة إقليم كردستان وبرلمان الإقليم، في الأول من آذار 2015، على مواصلة الجهود لصرف حصة الإقليم من الموازنة، والتنسيق لصياغة ستراتيجية لمعالجة الأزمة المالية وتوفير رواتب الموظفين، ونشر معلومات أسبوعية عن نسبة إنتاج وتصدير النفط، ومعالجة جميع الملفات والمشاكل الراهنة في إقليم كردستان في الإطار القانوني.
وكانت وزارة المالية في اقليم كردستان اعلنت، أول امس الاثنين، (8 حزيران 2015)، عن تحويل بغداد 508 مليارات دينار للإقليم كرواتب للبيشمركة والموظفين، فيما أكدت إن تلك الأموال لا تشمل جميع مستحقات كردستان.
واعلنت وزارة المالية في حكومة إقليم كردستان العراق، في (السادس من أيار 2015)، عن إرسال الحكومة الاتحادية 543 مليار دينار لحساب إقليم كردستان، مؤكدة أن المبلغ المحول هو مقابل النفط المصدر من الإقليم خلال نيسان المنصرم.
وكانت الحكومتان الاتحادية والكردستانية اتفقتا في (الثاني من كانون الأول 2014 المنصرم)، على تخصيص جزء من تخصيصات القوات البرية العراقية الاتحادية إلى قوات البيشمركة، وتسليم حكومة إقليم كردستان 250 ألف برميل من النفط يومياً إضافة إلى تصدير العراق 300 ألف برميل يومياً من نفط كركوك.
كما تضمن الاتفاق أيضاً منح ترليون و200 مليار دينار لقوات البيشمركة وتخصيص نسبة من موازنة وزارة الدفاع لها.

رابط مختصر