الغنام: الحديث عن هروبي كلام رخيص ولن امنح الجبناء فرصة للفرح

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 7:30 مساءً
الغنام: الحديث عن هروبي كلام رخيص ولن امنح الجبناء فرصة للفرح

المدى برس/ بغداد
نفى قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن ناصر الغنام، اليوم الخميس، الانباء التي تحدثت عن هروبه من خارج العراق وتركه ساحة المعركة في مناطق غرب محافظة الانبار، ووصف تلك الانباء بـ”الكلام الرخيص”، وفيما اكد “مازلت أقاتل” في موقعي وسأقود الجنود للنصر على تنظيم (داعش)، أشار إلى ان “مروجي تلك الانباء ترتعد صدورهم من الغنام ورجاله ولن امنحهم فرصة الفرح”.
وقال اللواء الركن ناصر الغنام في بيان تلقت،(المدى برس)، نسخة منه، إن “الانباء التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من أيتام النظام السابق والمتواطئين مع (داعش) أقول انا أقاتل في قاطع الجزيرة والبادية وانا افرح عندما اشاهد واسمع بعض القنوات المغرضة تتهجم وتتهم الغنام باتهامات كاذبة”.
ووصف الغنام، الحديث عن هروبه بـ”الكلام الرخيص والذي ينبع من عقول وصدور خائفة ترتعد من الغنام ورجاله في قيادة عمليات الجزيرة والبادية ولا يعجبها ما يتحقق من انتصارات”، مؤكداً “لن امنح هؤلاء الجبناء فرصة الفرح بخروج الغنام من ساحة المعركة”.
وشدد الغنام انه “لن أتراجع عن قرار اتخذته ألا وهو النصر وتطهير الارض من عناصر (داعش) ومن كل التنظيمات الإرهابية العاملة معهم”، مخاطباً مروجي تلك الانباء “موتوا غيضاً، فالغنام باق مع رجاله يقاتل وينتصر بعون الله ويقود جنوده الأبطال بقاطع عمليات الجزيرة والبادية”.
يشار إلى ان وسائل اعلام محلية نشرت، أمس الاربعاء،(10 حزيران 2015)، انباء عن هروب قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن ناصر الغنام من قاعدة عين الاسد في محافظة الانبار مع مبلغ كبير من المال”، مبينة أن “قائد القوات البرية الفريق الركن رياض جلال سيصل الى قاعدة عين الاسد لتعيين قائد محل الغنام.
يذكر أن القيادة العامة للقوات المسلحة قررت، في (8 نيسان 2015)، تعيين القائد السابق للفرقة السابعة عشرة اللواء الركن ناصر الغنام قائداً جديداً لعمليات الجزيرة والبادية بعد عودته من مصر اثر رحيله اليها بعد تقديمه استقالته في الـ21 من تموز 2013، فيما تسلم الغنام في الرابع من نيسان 2015، مهام عمله رسمياً قائداً لعمليات الجزيرة والبادية بدلاً من اللواء الركن ضياء كاظم.

رابط مختصر