الحكيم يحذر من “تسييس” الحشد الشعبي ويعد المساس بأمن الجنوب “جريمة لا تغتفر”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 7:27 مساءً
الحكيم يحذر من “تسييس” الحشد الشعبي ويعد المساس بأمن الجنوب “جريمة لا تغتفر”

المدى برس / النجف
أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، عمار الحكيم، اليوم الخميس، وجود تحركات “مشبوهة” تسعى لإرباك الأمن والاستقرار في الجنوب، وعد أمن الجنوب “خطاً أحمر” والمساس به “جريمة لا تغتفر”، وفيما حذر من “تسييس” الحشد الشعبي و”إقحامه في مهام بعيدة عن اختصاصاته”، جدد الدعوة إلى تشريع قانون الحرس الوطني ليكون حماية لحقوق الحشد الشعبي.
وقال عمار الحكيم خلال المؤتمر السنوي الـ28 للمبلغين والمبلغات الذي عقد اليوم في قاعة النجف الكبرى، وسط مدينة النجف، وحضرته (المدى برس)، إن “هناك تحركات مشبوهة في الجنوب تسعى لإرباك الأمن والاستقرار تهدف لفتح جبهة جديدة لـ(داعش) في المحافظات الجنوبية”، عاداً “أمن الجنوب والبصرة خطاً أحمر والمساس به خطيئة لا تغتفر”.
وأضاف الحكيم، أن “تقديم الخدمات لأبناء الشعب العراقي ضرورية برغم كل الصعوبات التي تواجه البلد وعلى المسؤولين تقديم أفضل الخدمات للمواطنين”، محذرا من “استغلال مشاعر الناس وتحريضهم وإنزالهم إلى الشارع لإرباك الأمن”.
وهدد الحكيم، “باتخاذ موقف وعدم البقاء مكتوفي الأيدي أمام محاولات ضرب الأمن في المحافظات الجنوبية”، مشيرا إلى أن “الفتوى التاريخية للجهاد جاءت لتستنهض الشباب للجهاد في سبيل الله لحماية الوطن والمقدسات والأعراض والأموال من خطر الهجمة التكفيرية والدفاع عن جميع أبناء الشعب”.
وأكد الحكيم، أن “الحشد الشعبي هو الوليد الشرعي لفتوى المرجعية الدينية والركيزة المهمة لمحاربة الإرهاب إلى جانب الجيش والشرطة وأبناء العشائر والبيشمركة”، مشددا على ضرورة “الدفاع عن الحشد الشعبي ضد من يحاولون النيل منه بشتى الطرق وحمايته من ممارسات بعض العناصر المحسوبة عليه”.
وحذر الحكيم، من “تسييس الحشد الشعبي وإقحامه في مهام بعيدة عن اختصاصاته لأنها إساءة للحشد وللمرجعية الدينية والفتوى”، مجددا دعوته “لتشريع قانون الحرس الوطني لحماية حقوق الحشد الشعبي وتوفير غطاء لهم”.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أكد، أمس الأربعاء،( 10 حزيران 2015)، أن العراق يحتاج الى توحيد الصفوف واعادة الهيبة للحكومة العراقية والجيش، وفيما بين ان هنالك اصراراً على تحرير المناطق التي احتلها تنظيم (داعش)، اكد زعيم المجلس الاعلى عمار الحكيم أنه لا معنى لحل الجيش لافتاً الى ضرورة دعم الحشد الشعبي عبر الاسراع في اقرار قانون الحرس الوطني.
وكان رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري رجح، يوم الاثنين (25 أيار2015)، تأجيل التصويت على قانون الحرس الوطني إلى ما بعد عطلة الفصل التشريعي التي ستبدأ نهاية شهر ايار الحالي، فيما أكد أن قانون المحكمة الاتحادية سيحسم خلال اجتماع سيعقد غداً في البرلمان.
وأنهى مجلس النواب العراق خلال جلسته الـ39 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الاولى التي عقدت في الـ20 من ايار 2015، القراءة الثانية لمشروع قانون الحرس الوطني، فيما قرر خلال جلسته الـ28 التي عقدت، في الـ14 من ايار 2015، تأجيل الاستمرار بالقراءة الثانية لقانون الاحزاب السياسية.
يذكر أن رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري أكد، في (الـ23 من كانون الأول 2014 المنصرم)، أن تشريع قانون الحرس الوطني سينهي “الجدل” بشأن الحشد الشعبي والعشائر.

رابط مختصر