مصادر: 13 ألف إصابة في الحشد الشعبي العراقي خلال عام واحد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 9:08 مساءً
مصادر: 13 ألف إصابة في الحشد الشعبي العراقي خلال عام واحد

بغداد ـ «القدس العربي» : بمناسبة مرور عام على تشكيل «الحشد الشعبي»، كشفت مصادر مقربة من قيادة الحشد ان أعداد القتلى والجرحى الذين قضوا في معارك ضد تنظيم «الدولة» خلال عام واحد بلغت حو إلى 13000 بين قتيل وجريح.
وأكدت المصادر لـ «القدس العربي» أن «أعداد القتلى الذين قضوا دفاعا عن العراق منذ 12 حزيران من العام الماضي يوم اصدار فتوة المرجعية ولغاية اليوم بلغ 3000 شهيد فيما بلغ عدد الجرحى 10000 جريح بينهم أعداد كبيرة من المعاقين.
وذكرت المصادر أن حكومة العبادي قد اعتبرت قوات الحشد الشعبي جزءا من القوات الحكومية وتتمتع بكافة امتيازاتها في الراتب والتسليح والغذاء والعلاج للمصابين في المعارك داخل وخارج العراق، ومنح الحقوق التقاعدية لعائلات القتلى. كما تم توزيع أراض سكنية لعدد كبير من عناصر الحشد في مختلف محافظات العراق، إضافة إلى العديد من الامتيازات الأخرى.
وكان تشكيل الحشد الشعبي في 12 حزيران 2014 جاء بناء على فتوى «الجهاد الكفائي» للمرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني، وذلك لتشكيل قوات تساند الجيش والشرطة العراقية في مواجهة تنظيم «الدولة» الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق في حزيران 2014.
ويحظى الحشد الشعبي بمكانة سياسية وأمنية كبيرة في الشؤون العراقية هذه الأيام، حيث تسعى قوى التحالف الوطني والحكومة العراقية إلى ترجيح دوره على القوات المسلحة من خلال الادعاء بعجز الجيش العراقي عن تحقيق النصر على تنظيم «الدولة»،وأن الحشد الشعبي هو الوحيد القادر على محاربة تنظيم الدولة والانتصار عليه.
وإضافة إلى الحكومة العراقية، تقدم إيران كل أنواع الدعم والأسلحة إلى الميليشيات المنضوية في الحشد الشعبي، كما ارسلت أعدادا من المستشارين العسكريين للمشاركة في المعارك ضد التنظيم، وسقط العديد منهم قتلى.
وكانت العديد من المنظمات الحقوقية العراقية والدولية ورجال سياسة ودين ونواب، أدانوا «ممارسات طائفية» لبعض عناصر الحشد في المناطق التي يتم تحريرها من التنظيم، كما أكدوا أن الحشد الشعبي يمنع عودة النازحين إلى مناطقهم التي تم تحريرها من التنظيم، الا للنازحيـن المـتعـاونين مع الحكومة أو من مكون مـعـين.

رابط مختصر