البنتاغون: بغداد لم ترسل أي مجنّد من عشائر السنّة منذ أسابيع

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 9:13 مساءً
البنتاغون: بغداد لم ترسل أي مجنّد من عشائر السنّة منذ أسابيع

واشنطن – «القدس العربي» – من رائد صالحة: كشف مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية النقاب عن تعثر مهمة قواعد التدريب التي تتولاها قوات التحالف بالعراق لسبب بسيط هو عدم إرسال الحكومة المركزية في بغداد لأي مجند جديد من العشائر السنية.
وأفاد المسؤولون ان بغداد لم ترسل أي مجند جديد الى قاعدة الأسد الجوية في غرب العراق منذ 6 أسابيع. وقالوا إن الولايات المتحدة تدرب حاليا 2601 من القوات العراقية ولكن قاعدة الأسد لا تضم أحدا منهم.
وحث مسؤولون أمريكيون بمن فيهم الرئيس باراك اوباما حكومة بغداد لتسريع جهود التوظيف كرد على المماطلة، حيث يعتبر التدريب جزءا رئيسا في الجهود العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم « الدولة الاسلامية».
وناقش اوباما هذه المشكلة مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حيث قال إن مواقع التدريب في العراق قد حصلت على قدرات تدريبية أكثر من المجندين. واكد اوباما أن جزءا من مباحثاته مع العبادي كان منصبا حول كيفية ضمان الحصول على مجندين، مضيفا أن الجزء الأكبر من الإجابة يتمثل عبر التواصل مع القبائل السنية، حيث أعربت العشائر السنية عن استعدادها لقتال «داعش» ولكن الأمر لم يحدث بسرعة.
وتعتبر قاعدة الأسد الجوية واحدة من مواقع التدريب الرئيسية لقوات القبائل السنية ، وقد وصل مئات من القوات الأمريكية في وقت سابق من هذا العام بما في ذلك 300 من مشاة البحرية الى القاعدة، ولكن من غير الواضح عددهم في الوقت الراهن .
وأصبح تدريب وتجهيز القوات القبلية السنية أكثر الحاحا بعد سقوط الرمادي في الشهر الماضي، والتي تعتبر عاصمة محافظة الأنبار ويشار اليها بقلب الوسط السني .
وقالت القوى السنية التي دافعت عن المدينة إنها لم تتلق أي تدريب أو معدات من الحكومة المركزية التي يهيمن عليها الشيعة، في حين قاومت الولايات المتحدة مطالبات بتدريب القوى السنية بشكل مباشر خوفا من إضعاف حكومة بغداد التي ينظر اليها بعدم ثقة .
وتشرف الولايات المتحدة وقوات التحالف على 5 مواقع للتدريب بالقرب من بغداد وفي أربيل والأسد وبسمايه ، وهنالك ما يقارب من 910 متدربين بالقرب من بغداد لتدريب القوات الخاصة و800 متدرب في موقع اربيل و255 متدربا في بسمايه و630 في التاجي .

رابط مختصر