خاص بالرجال: فن إحتواء الزوجة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 8:06 مساءً
خاص بالرجال: فن إحتواء الزوجة

يعتبر فن الاحتواء في العلاقات الزوجية مهارة لا يتقنها العديد من الرجال، ونعني بها أن يستوعب الرجل المرأة وان يتسع صدره لجميع المفارقات التي تحدث بينه وبينها، سواء الفكرية أو الاجتماعية أو المادية أو العاطفية، ونركز هنا على الرجل لأنه الطرف الأقوى والمرأة تبقى الطرف الأضعف في العلاقة الزوجية، فكيف يكون الاحتواء؟؟ وهل نحن في مجتمع ذكوري يتقن الاحتواء؟!

بداية يؤكد الدكتور طارق حبيب على أن هناك عدة أنواع من الاحتواء، وهي: الاحتواء الفكري، والانفعالي، والجسدي.

أما الاحتواء الفكري، والذي يقصد به تبادل الأفكار والمشاكل والحديث حولها بين الرجل والمرأة. ربما يكفي الرجل أن تستمع المرأة منه وكذلك المرأة ربما يكفيها أن يستمع الرجل لمشكلتها، لكن المشكلة الكبيرة بين الزوجين أنه لا يحدث ذلك الاستماع.

أما الاحتواء الانفعالي، فهو الاهتمام بمشاعر الطرف الآخر، أسمعوا المرأة ما تُحب، وأسمعوا الرجل ما يُحب ولن يكون ذلك إلا من فهم نفسية المرأة والرجل، ولو شعرنا في الحقيقة قداسة هذه العلاقة لركزنا أكثر في هذه العلاقة سعياً منا في فهمها أولاً ومن ثم الاستمتاع بها.

وأخيرا الاحتواء الجسدي: إن من الاحتواء الجسدي أن تحتوي المرأة جسد زوجها وذلك عن طريق الاهتمام بمظهرها وتناسق جسدها، وكذلك لابد أن يلعب الرجل هذا الدور أيضاً، كذلك أن يحرص الرجل أن يعطي زوجته ما يتمناه منها وكذلك على الزوجة أن تفعل ذلك.

ومن أهم الفنون في الاحتواء كما يفيد الدكتور طارق حبيب، فن الاعتذار والذي يجب أن يكون في الوقت المناسب وبصيغة حسنة، كذلك تغيير الوسيلة التي يستخدمها الزوج أو الزوجة في حل المشكلات الزوجية، تحتاج إلى عدة طرق أن تمارسها أيها الزوج، لأن المرأة تحمل مشاعراً وأسلوباً في التفكير لابد أن تفهمه وأن تستوعبه، من فنون الاحتواء في العلاقة الزوجية عدم التعامل مع الأخطاء بدقة متناهية لأن ذلك التعامل الدقيق يقلل الشعور بالود والرحمة، كذلك التعرض للإيجابيات في الحياة الزوجية عند نقاش مشكلة ما، فبهذه الطريقة نحصر المشكلة محط الحوار ونتأملها ونناقشها في ظل المودة والرحمة.

فبادر عزيزي الرجل وأنت عزيزتي المرأة إلى أن يحتوي كلاً منكما الآخر ويسمع له ويحاوره ويبادله المشاعر والأفكار لتسير حياتكما الزوجية إلى طريق النجاح.

رابط مختصر