اهالي مدينة الموصل يستذكرون سقوط مدينتهم بيد “داعش”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 7:51 مساءً
اهالي مدينة الموصل يستذكرون سقوط مدينتهم بيد “داعش”

يستذكر أهالي الموصل الذكرى الأولى لسقوط مدينتهم بمشاعر من الحزن والألم بعد المجازر التي ارتكبها “داعش” بحق أبنائهم عقب إحتلاله محافظة نينوى. فبعد سنة لا يزال أكثر من مليون ونصف المليون من أهالي الموصل يقطنون في المخيمات، فيما بقي النصف الآخر محاصراً من قبل المتشددين.
لم يفارق الألم والدموع أم كمال هي الناجية مع أطفالها الأربعة من مجزرة إرتكبها عناصر “داعش” بحقّ عائلتها. مشهد يجسد مأساة واحدة من آلاف النساء اللّاتي إستطعن الهروب من الموصل. هنّ يستذكرن الذكرى الأولى لسقوط ثاني أكبر محافظة عراقية بمشاهد أدخلت الرعب إلى نفوسهن.
جرائم لا تمتّ إلى البشرية بصلة يقول أبو كمال الذي فقد هو الآخر أخاه وإبن عمّه بعدما إقتادهما “داعش” إلى المجهول.
قتل وذبح وسبي للنساء وإنتهاك للأعراض. مشاهد لم تفارق الآلاف ممّن نزحوا هرباً من الموت لكنها لم تقفْ عائقاً أمام أمنيات العودة بعد التحرير. مشهد الخيم والكرافانات أضحى صورة جديدة تلفّ الواقع العراقيّ مجسّداً ذكرى سقوط الموصل. ومليون ونصف مليون يقطنون هنا يرغبون بشدة في التخلص من المتشددين الذين يحتلون مدينتهم. الا أن الثمن على ما يبدو باهظ فهم يؤكدون أنّ نصف غارات التحالف الأميركيّ ضدّ ” داعش” تودي بحياة أكثر من مليون مدنيّ لا يزالون محاصرين هناك.

في الذكرى الأولى لسقوط الموصل كاملة يتذكر الموصليون قصة إحتلال مدينتهم ويستذكرون معها الآمال بعودة سريعة تبدد المخاوف من اللاعودة التي أخذت تتسلل إلى نفوسهم.

المصدر: الميادين

رابط مختصر