العراق يستعيد صوامع حبوب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 8:32 صباحًا
العراق يستعيد صوامع حبوب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية
صومعة للقمح في شمال العراق بصورة التقطت في يناير كانون الثاني 2015. تصوير: أزاد لاشكاري – رويترز

من جوناثان سول

لندن (رويترز) – قال مسؤول كبير يوم الثلاثاء إن العراق استعاد عددا من صوامع الحبوب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية لكن لن يتسنى استخدام معظم الحبوب الموجودة بها اذ اعتاد المتشددون تدمير المواقع التي ينسحبون منها.

واستولت الدولة الإسلامية – التي أعلنت قيام خلافة إسلامية في مناطق من سوريا والعراق الصيف الماضي – على مناطق خصبة وتسيطر على أراض تنتج كميات كبيرة من محصول القمح العراقي.

وقال سعد الحمداني المدير العام لمجلس الحبوب العراقي لرويترز إن الحكومة العراقية تسيطر على منشآت للحبوب في مناطق بينها بلدة العلم التي أنتجت 60 ألف طن وموقع في مدينة سامراء في الشمال أنتج نحو 120 ألف طن من الحبوب.

وقال الحمداني على هامش مؤتمر للحبوب في لندن “حين يرحل الإرهابيون عن أي منطقة يحاولون تدمير البنية التحتية فيها.”

وأضاف “لم نستطع استخدام القمح الموجود بالصوامع بالكامل لأنها دمرت.”

وقال الحمداني إن السلطات العراقية تسعى لإنقاذ المنشآت كلما تسنى لها ذلك.

وأضاف “على سبيل المثال.. صومعة في تكريت دمرت بدرجة لا تسمح بأن نقوم بترميمها.”

وتقع العلم على مقربة من تكريت مسقط رأس صدام حسين.

ولم تتوفر لدى الحمداني بيانات عن إجمالي كمية الحبوب التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية.

وقال “هناك العديد من المحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة إرهابية وهي خارج سيطرة الحكومة. يجب أن نسيطر عليها.”

وقال أيضا إنه يتوقع أن ينتج العراق 3.5 مليون طن من القمح هذا العام مع سعي بلاده لزيادة الإنتاج.

وتابع الحمداني أمام مؤتمر لمجلس الحبوب العالمي “هذا العام بالذات.. توقعاتنا للإنتاج المحلي من القمح 3.5 مليون طن.”

وقال إن هذا “يتوافق مع الخطط التي وضعناها خلال العامين الماضيين.”

وقال الحمداني إن العراق يتوقع رغم ذلك استيراد مليون طن من القمح هذا العام مثلما حدث العام الماضي ليتم خلطه بالإنتاج المحلي.

وأضاف “نحتاج للاستيراد لأن الخبز الذي يخبزونه في العراق بحاجة الى نسبة عالية من مادة الجلوتين. الجلوتين في قمحنا منخفض.”

وتوقع مجلس الحبوب العالمي للعراق أن يستورد 3.4 مليون طن من القمح في موسم 2015-2016 مقابل 2.7 مليون طن في 2014-2015. وتوقع المجلس إنتاج مليوني طن من القمح في موسم 2015-2016 مقابل ثلاثة ملايين طن في الموسم السابق.

وتتوقع وزارة الزراعة الأمريكية أن يبلغ الاستهلاك 6.3 مليون طن في موسم 2015-2016 بتراجع طفيف عن 6.5 مليون طن في الموسم السابق.

وقال الحمداني إن الأرقام المعلنة للإنتاج لا “تمثل جميع محافظات العراق” بسبب سيطرة الدولة الإسلامية على مناطق.

وتابع “حين نستعيد السيطرة على هذه المناطق سترتفع الأرقام.”

وقال الحمداني إن مجلس الحبوب العراقي يستورد عادة القمح من الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وروسيا ورومانيا بينما يستورد الأرز من أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة والهند وباكستان وتايلاند.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية – تحرير دينا عادل)

رابط مختصر