بعد مرور عام على سقوط الموصل أزمة النزوح تتفاقم في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2015 - 9:10 صباحًا
بعد مرور عام على سقوط الموصل أزمة النزوح تتفاقم في العراق

دبي – الإمارات العربية المتحدة – (إرين)

بعد عام واحد من استيلاء داعش على الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، تغرق البلاد في أزمة تأخذ في الاتساع حيث يحتاج أكثر من ثمانية ملايين شخص الآن إلى المساعدات المنقذة للحياة.

وبعد سقوط الموصل في شهر يونيو الماضي، فر نصف مليون شخص من ديارهم، وانضموا بذلك إلى حوالي اربعة مئة ألف شخص نزحوا بسبب القتال الدائر بين داعش والقوات الحكومية في محافظة الأنبار، الذي بدأ في شهر يناير.

وقد فر ما يقرب من ثلاثة ملايين عراقي من ديارهم بسبب الأزمة في غضون 18 شهراً فقط، وفقاً لمصفوفة تتبع النزوح الخاصة بالمنظمة الدولية للهجرة ، فضلاً عن ما يقدر بنحو مليون شخص نزحوا جراء الصراع التاريخي، بالإضافة إلى 240,000 لاجئ سوري يستضيفهم إقليم كردستان المتمتع بحكم شبه ذاتي.

وفي وقت سابق، قدرت السلطات العراقية عدد المدنيين وعناصر القوات الامنية الذين قتلوا في هجوم تنظيم داعش على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار في غرب العراق، بنحو 500 شخص على الاقل، بحسب ما افاد مسؤول محلي وكالة فرانس برس اليوم الاحد.

وقال مهند هيمور، وهو مستشار ومتحدث باسم محافظ الانبار صهيب الراوي، “ليس لدينا رقم دقيق للضحايا، لكن نعتقد ان ما لا يقل عن 500 شخص بين مدني وعنصر امني قتلوا خلال اليوم الماضيين”.

وأدت المعارك في الأيام الماضية بين القوات العراقية وتنظيم داعش في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار في غرب العراق، والتي بات التنظيم يسيطر على معظم أنحائها إلى نزوح نحو 8000 شخص على الأقل، بحسب ما أفادت المنظمة الدولية للهجرة الأحد.

وقالت المنظمة “ما يقدر بنحو 1800 عائلة (قرابة سبعة آلاف و776 شخصا) نزحوا، والأعداد في تزايد”، وأوضحت المنظمة أن هذه الأرقام سجلت على مدى يومين، منذ بدء التنظيم المتطرف هجوما واسعا في المدينة مساء الخميس، تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق إضافية، أبرزها المجمع الحكومي، في وسط المدينة التي كانوا يسيطرون على أجزاء منها منذ مطلع العام 2014.

وانتقل النازحون إلى بلدة عامرية الفلوجة الواقعة إلى الشرق من الرمادي، إلا أنه لم يسمح لهم بعبور جسر على نهر الفرات لدخول بغداد.
وهي المرة الثانية خلال أسابيع تسجل موجة نزوح واسعة من الرمادي، بعدما نزح قرابة 113 ألف شخص منها في النصف الأول من أبريل، إثر هجوم سابق للتنظيم على أحياء في المدينة.

وبحسب المنظمة، تجاوز عدد النازحين داخل العراق عتبة 2,8 مليوني شخص منذ مطلع 2014، والذي شهد في يونيو منه هجوما كاسحا للتنظيم، سيطر فيه على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها.

رابط مختصر