المطلك: سنّة العراق مستبعدون من الملف الأمني

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 7 يونيو 2015 - 2:35 مساءً
المطلك: سنّة العراق مستبعدون من الملف الأمني

حذر صالح المطلك – نائب رئيس الوزراء العراقي – من محاولات تغيير التركيبة الديموغرافية في الأنبار.
واعتبر المطلك في مقابلة خاصة مع قناة “العربية” أن هناك نوعاً من الاستبعاد للسنة، خصوصاً مع عدم إتاحة الفرصة لهم بالمشاركة في الملف الأمني، وأكد أن مسؤولية تحرير العراق وقتال داعش يجب أن تكون مسؤولية أبناء العراق والمجتمع الدولي ككل وليس إيران، مشيراً إلى أن العراقيين لا يريدون أن يقاتل الإيرانيون وحدهم في العراق، لأن ذلك يزيد الشرخ الطائفي، وأضاف نريد حشداً شعبياً يضم كل أبناء العراق، لافتاً إلى أن الآلاف من أبناء الأنبار وصلاح الدين منعوا قصداً من التطوع في الحشد الشعبي، وأشار إلى أن مسؤولية قتال داعش تقع على عاتق جميع العراقيين لكن الأولوية هي لأبناء المناطق المحتلة.
وأكد أنه لا يمكن أن يكون هناك عراقاً موحداً من دون شراكة تامة بين مكوناته سياسياً واجتماعياً وأمنياً، كما شدد على أن الأولوية هي لتحرير العراق وإذا كان لا بد من تقسيمه فليقسمه العقلاء.
وفي ملف النازحين، شدد على أن منع أبناء الأنبار من دخول بغداد شكل كارثة.
إلى ذلك، نفى ما نشر عن مبايعة بعض شيوخ العشائر في الأنبار والفلوجة وغيرها لداعش.
وكان حوالي 6 آلاف متطوع من عشائر الأنبار أعلنوا استعدادهم وجاهزيتهم للانخراط في المعارك ضد داعش، إلا أنهم ينتظرون تسليحهم من قبل الحكومة العراقية.

رابط مختصر